روابط للدخول

التعامل مع قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة إعلاميا


عبد الحميد زيباري – اربيل

من اجل اصدار دليل خاص حول كيفية تعامل الاعلاميين مع ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، نظمت وكالة اصوات العراق المستقلة للانباء وبرعاية منظمة اليونسكو والبرنامج الانمائي التابع للامم المتحدة ورشة حول ذوي الاحتياجات الخاصة.
الورشة عقدت تحت شعار (ذوي الاحتياجات الخاصة كما يظهرهم الاعلام) يشارك فيها مجموعة من الاكاديميين والباحثين والاعلاميين والصحفيين.
وفي حديث مع اذاعة العراق الحر قال حسين عجيل مدير تحرير وكالة اصوات العراق ان الورشة ستتناول قضايا مختلفة حول كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة في الاعلام واضاف قائلا:
الهدف من الورشة هو الخروج بدليل للاعلاميين في التعامل مع قضايا المعاقين وستقدم فيها نماذج فلمية ومواد ارشيفية تتناول هذه اقضية في وسائل الاعلام المختلفة وبعد نهاية الورشة سيطبع دليل بحدود الف نسخة لتوزعيها على الصحفيين في العراق وباللغتين الكردية والعربية.
واشار عجيل الى انه تم الاستفادة من تجربة دولة السويد في التعامل مع قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة على ان تضاف الهيا ملاحظات الاعلاميين والاكاديميين العراقيين واضاف: هناك دليل سويدي قمنا بترجمته للغتين العربية والكردية لان تجربة السويد تختلف عن تجربة العراق ولكن نحاول تعريف هذا الدليل وبالتعاون بين الزملاء المشاركين واضافة شهاداتهم الى هذا الدليل.

الى ذلك اكد خضير عباس رئيس لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية على ضرورة اتباع اساليب خاصة لدى التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة كي لاتؤثر على نفسيتهم واضاف: : لدي خطوط عامة اوصي باتباعها في عدم التركيز على اعاقة المعاق لكي لاتؤثر على نفسية المعوقين ولذلك لابد من مراعات كل هذه الخطوة وهذه الورشة خطوة نحو تصحيح تعاملنا مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

فيما اكد الدكتور خليل محمد ابراهيم اساتذ الادب الاندلسي ومؤلف كتاب عن ذوي الاحتياجات الخاصة، اكد على ضرورة التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل طبيعي واضاف:

يجب على الاعلاميين ان يقرأو عن ذوي الاحتياجات الخاصة ويتعاملون معهم بشكل طبيعي وان اي مواطن معرض لان يكون من ذوي الاحتياجات الخاصة.

من جانبه شدد قاسم حسين صالح اكاديمي في مجال علم النفس على ان التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة يجب ان يبدأ من الدراما ثم الى المجالات الاعلامية الاخرى، مؤكدا على ان العديد من الاعمال الدرامية تدعوا للسخرية من ذوي الاحتياجات الخاصة واضاف:
علنيا ان نبدأمن الدراما لان هناك الكثير من الاعمال الدرامية يدعوا للسخرية والاضحاك او نثير الشفة و العطف عليه لان المعوق انسان ويجب احترام انسانيته وتناول مفردة تليق بانسانيته.

على صلة

XS
SM
MD
LG