روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الأربعاء 16 تموز


محمد قادر

لازالت صحف بغداد تتحدث عن الاتفاقية الامنية المزمع عقدها بين بغداد وواشنطن.
فقد كشفت مصادر مطلعة لجريدة الصباح الشبه رسمية عن اتفاق على بند في مفاوضات الاتفاقية الامنية المسماة "صوفا" يتضمن تأسيس غرفة عمليات وقيادة مشتركة عراقية - أميركية عليا، لتحديد المهام والواجبات.

جريدة الصباح وفي سياق آخر تخبرنا ما افادت به مصادر مطلعة في هيئة الهلال الاحمر من ان رئيس الهيئة الدكتور سعيد اسماعيل حقي قد هرب الى خارج البلاد على خلفية اتهامه بقضية اختلاس، بعد ان عجزت السلطات التنفيذية عن تنفيذ امر القبض الصادر ضده كونه يحمل جواز سفر أميركياً. في حين حال تدخل أحد المسؤولين في وزارة الداخلـــية دون تنفيذ امر القبض ضد نائب رئيس الهيئة المـــدعو عدنان الكاظمي.
وبحسب ما ورد في جريدة الصباح ايضاً

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان تحدثت من جهتها عن تحذير مكتب الشهيد الصدر في بغداد من بوادر فتنة بسبب ماوصفه بـ(استهداف صلاة الجمعة في مدينة الصدر ومدن اخرى).
وقال مدير مكتب بغداد الرصافة الشيخ سلمان الفريجي للصحيفة ان (استهداف صلاة الجمعة في مدينة الصدر ذو تأثير اكبر مما هو عليه الحال في مدن اخرى بسبب الخصوصية التي تتمتع بها هذه المدينة لكونها تشكل قاعدة رئيسة للتيار الصدري. واوضح الفريجي لـ(الزمان) ايضاً بان مكتب الصدر في المدينة يتعرض منذ ايام الى تجاوز تمثل بقطع جزء من الساحة التي يستخدمها لاداء صلاة الجمعة لتكون نقطة تفتيش ومقرا للجنود الامر الذي سيؤدي حتما الى مضايقة مصلي التيار الصدري في الجمعة المقبلة.
وعلى حد قول سلمان الفريجي لصحيفة الزمان

اما المشرق المستقلة فكان لها حديث موسع مع رئيس الوزراء الاسبق ورئيس القائمة العراقية في نفس الوقت اياد علاوي الذي وصف الحكومة العراقية الحالية بانها قائمة على مبدأ التشتت باعتبارها حكومة محاصصة طائفية وجهوية وبالتالي كل جهة تصرح وفق ما تراه.
اما عن سبب عدم سفره خارج البلاد عبر مطار بغداد اشار علاوي الى ان أسباب كثيرة تمنعنه من الذهاب الى مطار بغداد، قائلاً .. أنني شخصية مستهدفة وليست لدي اية ثقة بالحكومة الحالية وعدم معرفتي بالجهة التي تسيطر على أمن المطار.
وبالطبع كما جاء في صحيفة الزمان.

على صلة

XS
SM
MD
LG