روابط للدخول

الطالبة لباب زاهر عبد الجبار النازحة من بغداد حصلت على المرتبة الأولى على كردستان


عبد الحميد زيباري – أربيل

حصلت الطالبة لباب زاهر عبدالجبار هذا العام في اقليم كردستان العراق على اعلى الدرجات في نتائج الامتحانات النهائية لمرحلة السادس الاعدادي القسم العلمي وهي 99.67 لتصبح الطالبة الاولى على اقليم كردستان العراق.

الطالبة لباب من سكنة بغداد ونزحت مع عائلتها الى اقليم كردستان قبل عامين بسبب سوء الاوضاع الامنية في بغداد وقصدت عائلتها مدينة اربيل بحثا عن الامان والاستقرار.

اذاعة العراق الحر زات المدرسة التي اكلمت فيها لباب اعوام دراستها الاخيرة وهي مدرسة خاصة بالطلبة النازحين من مناطق وسط وجنوب العراق، واشارت اى انها بالرغم من اضطرارها الى ترك مدرستها وزميلاتها في بغداد استطاعت ان تحافظ على مستواها الدراسي وقالت:
"تركت زملائي ومدرستي للمتيزات في بغداد ولكن لوجود اساتذة بغداد في المدرسة التي انتلقت اليها كان لهم دور كبير في الحصول على هذه الدرجة."

واشارت الى ان تغير الاجواء اثر عليها ولكن لم يثني من عزيمتها في تحقيق امنيتها في الحصول على اعلى الدرجات التي تؤهلها للدخول الى كلية الطب وتضيف:
"اثرت ولكن هنا ايضا اهلنا ولم نشعر بالغربة رغم تغير الاجواء والمدينة.
وعائلتي بذلوا جهد كبير حتى اتفرغ للدراسة وسادخل كلية الطب."

وثانية هلويست المختلطة اسست قبل ثلاثة سنوات وهي خاصة بالطلبة النازحين من مناطق وسط وجنوب العراق، ويشير زيرك عبدالحميد مدير المدرسة الى ان الطلبة لباب وعدتهم قبل الامتحانات بتحقيق هذا الانجاز لتصبح الاولى على مستوى اقليم كردستان العراق ويضيف:
"عمر الثانوية ثلاث سنوات وهي حديثة التاسيس وكنا نتوقع هذا الانجاز لانها وعدتنا بان تطلع الاولى على الاقليم."

واشار مدير المدرسة الى ن مدرستهم حققت نتائج جيدة هذا العام على مستوى اقليم كردستان العراق برغم من حداثة تاسيس هذه المدرسة ويضيف:
"وفرنا كل الاجواء المناسبة للطلبة وهناك اكثر من عشرين طالب في المدرسة حصلوا على معدلات تصل الى 90 من المائة."

وتنتمى الطالبة لباب الى عائلة معروفة بشغفها للعلم والمعرفة حيث والدها طبيب بيطري ووالدتها طبيبة نسائية معروفة في بغداد.
ويقول الطبيب زاهر عبدالجبار عن ابنته لباب بانها كانت منذ الصغر سريعة الحفظ وتملك ذاكرة قوية ويضيف:
"لديها بعض الصفات التي تؤهلها لديها سرعة الحفظ وخزن المادة التي تحفظها وفي بعض المرات لم تكن تستطيع الاستعداد بشكل جيد ومع ذلك كانت تحصل على درجات جيدة."

فيما اشارتها والدتها الطبيبة هالة سعدون الى ان ابنتها لباب كانت دائما الاولى في مدرستها وكانت ايضا الاولى على العراق في الامتحانات النهائية لمرحلة السادس الابتدائي وتضيف قائلة:
"هي دائما متوفقة وهي دائما الاولى وفي السادس الابتدائي اصبحت الاولى على العراق. وهي عاودتنا على تحقيق هذه النجاحات واشعر بالاعتزاز لانها حصلت على هذه الدرجة المميزة."

على صلة

XS
SM
MD
LG