روابط للدخول

موارد العراق النفطية كيف يتم إنفاقها


رواء حيدر

- الآلية التي يعتمدها مجلس النواب في الاتفاق على القوانين
- كيف ينظر الصحفيون إلى تقارير منظمات مجتمع مدني عن أوضاعهم


** *** **

ينص الدستور العراقي في إحدى مواده على توزيع الواردات العراقية على السكان على أساس عدد السكان ودرجة المحرومية.
تحديد عدد السكان يعتمد على عمليات إحصاء سكاني تجري مرة كل عشر سنوات وكان آخر إحصاء في عام 1987. منذ ذلك التاريخ تعرقلت عمليات الإحصاء لأسباب عدة منها عدم استتباب الوضع الأمني ونزوح وتهجير عدد كبير من المواطنين يربو عددهم على خمسة ملايين شخص يتوزعون في مناطق العراق المختلفة وفي دول الجوار.
ارتفاع أسعار النفط العالمية وبالتالي ارتفاع إيرادات الدولة العراقية جعلت الأنظار تنصب على هذه المبالغ وعلى هذه الثروة لا سيما مع استمرار معاناة مواطنين من شرائح مختلفة من عدم توفر فرص العمل وبالتالي من عدم توفر مداخيل كافية توفر للأسر العراقية حياة كريمة.

يعمل العراق حاليا على وضع ما يدعى بالستراتيجية الوطنية للتقليل من الفقر كان من خطواتها الأولى إبرام اتفاقية بين البنك الدولي والجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط على مشروع تحديد خط فقر وطني. الهيئة المكلفة بوضع هذه الستراتيجية تضم أحد عشر متخصصا أحدهم هو عبد الله البندر عضو الهيئة الإدارية لجمعية الاقتصاديين العراقيين:
(صوت عبد الله البندر)

كان الجهاز المركزي للإحصاء قد بدأ عمله في هذا المجال منذ عام 2004 لإصدار نسب للمحرومية التي يتم توزيع الثروة على أساسها للمؤسسات والوزارات والمحافظات، غير أن عمل الجهاز المركزي للإحصاء احتاج إلى تطوير اكبر فبدأت مسوحات متقدمة في عام 2007 وقد انتهت هذه المسوحات الآن حسب قول البندر الذي أضاف:
(صوت عبد الله البندر)

يتعلق الموضوع كله بكيفية تصرف الدولة بمواردها لتلبية متطلبات السكان. يتعلق الموضوع في الواقع بتطوير البنية الاقتصادية للعراق لكونها عانت من الإهمال ولكونها تضررت خلال الفترات السابقة. ردا على مطالب البعض بتوزيع الثروة المالية التي يملكها العراق حاليا على المواطنين أو بأن يشعر المواطن في الأقل بنتائج جيدة لتوفر مثل هذه الثروة النفطية، بيَّن البندر في حديثه لإذاعة العراق الحر أن الأمر يتعلق بتوزيع المال على المشاريع أو ما يدعى بتحديد سياسة إنفاق تعتمدها الدولة بطريقة تضمن استفادة الجميع من هذه الثروة:
(صوت عبد الله البندر)

ضمن أهداف مشروع الستراتيجية الوطنية للتقليل من الفقر في العراق خطة لخلق فرص عمل للمواطنين تؤمن لهم مداخيل كافية لحياة كريمة. جزء منها أيضا توفير الرعاية الصحية المناسبة وغيرها:
(صوت عبد الله البندر)

هذا ومن المتوقع أن تصل عوائد النفط العراقي هذا العام إلى خمسة وسبعين مليار دولار ومن شأن مشاريع الاعمار أن تستحوذ على حصة كبيرة من هذه الأموال بهدف خلق ظروف معيشة مناسبة للمواطنين، حسب قول مسؤولين عراقيين.

** *** **

عقد مجلس النواب جلسة ساخنة اليوم انسحبت منها كتلة التحالف الكردستاني احتجاجا على طرح قانون انتخابات مجالس المحافظات وقرر رئيس المجلس محمود المشهداني رفع الجلسة حتى يوم غد الأربعاء. إذاعة العراق الحر تطرح في التقرير التالي الآلية التي يعتمدها المجلس في الاتفاق على القوانين وسنها. حسن راشد:
(تقرير من حسن راشد)

** *** **

بين فترة وأخرى تصدر مؤسسات عراقية تقارير عن أوضاع الصحفيين والصحافة في العراق. في هذا الإطار أصدرت الجمعية العراقية للدفاع عن الصحفيين تقريرا نصف سنوي ذكرت انه يغطي النصف الأول من هذا العام ذكرت في مقدمته وهنا اقتبس " لم يتغير واقع الإعلاميين والصحفيين في العراق على الرغم من تغير الواقع الأمني فيه صوب الاستقرار مما شكل إحباطا للنخبة من الإعلاميين والصحفيين الذين وجدوا في تنامي قوة وسطوة السلطة انعكاسا سلبيا على مقدرات الإعلام في البلاد "، نهاية الاقتباس.
تقرير الجمعية أشار في فقراته اللاحقة وتقع في ست نقاط إلى تردي مستوى الأداء والتعامل مع الصحفيين والإعلاميين والى ترجيح كفة المبتدئين من الإعلاميين ممن يفتقرون إلى الخبرة والكفاءة وإلى حالات طرد تعسفي للصحفيين. التقرير أشار أيضا إلى انتهاكات تعرض لها الصحفيون ومنها حوادث اغتيال واعتقال ومداهمة واعتداء أثناء تأديتهم واجباتهم إضافة إلى نقاط أخرى.

إذاعة العراق الحر سألت رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن الصحفيين إبراهيم السراج عن الآلية التي تتبعها الجمعية في جمع المعلومات ووضع مثل هذه التقارير:
(صوت إبراهيم السراج)

يعتبر مثل هذه التقارير جهدا توثيقيا لاوضاع الصحفيين بشكل عام. سألت السراج عن ردود الأفعال التي سجلتها الجمعية على هذا التقرير:
(صوت إبراهيم السراج)

إذاعة العراق الحر سألت أيضا عددا من الصحفيين عن رأيهم في مثل هذه التقارير التي تتعرض إلى الأوضاع التي يعيشونها والظروف التي ترافق عملهم فكانت ردودهم متباينة بعض الشئ. الصحفي حسن كامل:
(صوت حسن كامل)

الصحفي عبد الأمير المجر رأى أن لهذه التقارير فائدة لو أنها جاءت في الاتجاه الصحيح حسب قوله:
(صوت عبد الأمير المجر)

أما الصحفي عادل العرداوي فأكد أن مثل هذه التقارير مجدي في جميع الأحوال:
(صوت عادل العرداوي)

يذكر أن أوضاع الصحفيين في العراق استقطبت اهتمام منظمات عالمية عديدة أشارت إلى أن هذا البلد أي العراق يعتبر حاليا اخطر مكان في العالم تقريبا يمارس فيه الصحفي عمله.

على صلة

XS
SM
MD
LG