روابط للدخول

ما الذي يشغلك وما الذي يقلقلك؟


سعد کامل – بغداد

ما طرأ من تحسن في الاوضاع الامنية تلك الازمة التي كانت تخيم على معظم ارطان الحياة وتشغل بال الكثيرين ذلك التحسن والانفراج الامني فسح المجال امام العديد من الهموم والمشاكل اليومية في ان تاخذ نصيبها من تفكير الناس واهتماماتهم وهم يصرفون بعضا من وقتهم بحثا لها عن صورة حل فمن بين الف حسبة وحسبة تدور في الزؤوس بعد ان وجدت لها مكانا لتتربع في الاذهان هناك من يفكر بالعادات والطباع التي زحفت نحو المجتمع بعد مرحلة التغيير ومنهم من يشغل باله بالفئات المعدومة والمنسية من الشعب وهناك من يلفت الى وحش البطالة الذي مازال يقض مضاجع الشباب ومنهم من ارقته ازمة السكن وتقلبات الاسعار في السوق المحليةوتمشية امور الحياة اليومية بيدا عن سكة القانون والنظام ولم ينسى البعض ان يترك مجالا للتفكير بعالم الطفولة الذي اخذ يشيخ ويذبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG