روابط للدخول

في الموصل .. إعادة إغلاق بعض الشوارع يثير تذمر روادها


إذاعة العراق الحر – الموصل

اعاد التدهور الامني الذي تعيشه مدينة الموصل برغم خطتها الامنية المطبقة، اعاد غلق العديد من شوارعها بعد ان فتح بعضها التحسن الامني الملحوظ في اعقاب تنفيذ هذه الخطة ، الامر الذي فاقم من معاناة المواطنين واثر على مصادر رزقهم. مايكرفون اذاعة العراق الحر التقى بعدد من باعة واصحاب محلات شارع الفاروق وسط المدينة الذي اغلق مجددا ، والشارع يعد شريانا رئيسيا يربط مركز المدينة باحياء ومناطق الساحل الايمن فيها:
"هذا هو الطريق الوحيد الذي يربط داخل مدينة الموصل بالاحياء في الساحل الايمن وعندما يقفل فانه يشل حركة المواطنين والمركبات بشكل كامل ، وقد اثر غلق الشارع على اعمالنا كثيرا ، كما اننا نعاني بالوصول الى محلاتنا لان دورنا تقع في مناطق بعيدة."

( ابو احمد ) صاحب محل لبيع وتركيب الزجاج في شارع فاروق ومهنته هذه تستلزم استخدام المركبات الكبيرة في نقل بضاعته ما بين محله ومناطق العمل ، الا ان غلق الشارع امام العجلات اوقف عمله بصورة شبه كاملة:
"شغلنا كله توقف وهو يتطلب نقل الواح الزجاج بواسطة عجلات الحمل الكبيرة التي لا يسمح بدخولها للشارع بسبب الغلق ونحن عن طريقكم وطريق الصحافة نحاول ايصال صوتنا عسى ان يسمعنا المسوؤلين ويحلون مشكلتنا هذه خاصة."

ولم يقتصر الامر على اعادة غلق الشوارع التي فتحت بعد تطبيق الخطة الامنية فقط بل اقفلت اخرى جديدة. تحدث عنها بائع الخضروات ( علي شريف ) الذي تضرر كثيرا جراء هذا الغلق:
"قطعت ارزاقنا وانا صاحب عربة لبيع الخضراوات والفواكه في شارع الفاروق وبضاعتي في كل يوم تتلف لانني لا استطيع التنقل بعربتي من مكان الى اخر ومعاملة رجال الشرطة لنا غير جيدة ، ومعاناتنا تفاقمت مؤخرا بعد التفجير الذي حصل في منطقة باب جديد التي ينتهي عندها شارع الفاروق ، والمشكلة انه بعد الحوادث الامنية الاخيرة في الموصل لم تسد الشوارع التي فتحت بعد تحسن الامن فقط بل اغلقت شوارع اخرى جديدة كانت مفتوحة قبل تنفيذ الخطة الامنية."

من جانبهم اكد عناصر الامن في الموصل فتح الشوارع المغلقة حال تحسن الامن فيها وعودة الحياة الطبيعية الى المدينة. وهذا ما تحدث به احد افراد الشرطة المرابطين في شارع الفاروق:
"هذه اجراءات امنية ضرورية ، وستفتح الشوارع من جديد حال تحسن الامن فنرجو من المواطنين الصبر والتعاون معنا."

على صلة

XS
SM
MD
LG