روابط للدخول

مكتب المفوضية المستقلة للأنتخابات في نينوى يسعى الى سد شواغر سبعمئة من الدرجات الوظيفية


إذاعة العراق الحر – الموصل

اجراءات ادارية وتنظيمية يتخذها مكتب المفوضية المستقلة للانتخابات في نينوى تهيا لخوض انتخابات مجلس المحافظة في الاول من شهر تشرين الاول القادم . . من ذلك سد شواغر مئات الدرجات الوظيفية التي يحتاجها لهذه العملية ، حيث يجري اختيار المتقدمين للوظائف وفق آلية وشروط محددة تحدث عنها لاذاعة العراق الحر مدير مكتب المفوضية ( عبد الخالق الدباغ ) . .

صوت المدير :
منذ اكثر من شهرين فتحت المفوضية المستقلة للانتخابات باب الترشيح عن طريق الانترنيت لسد نقص ( 700 ) درجة وظيفية في مراكز تسجيل الناخبين ، وقد تقدم لهذه الوظائف اكثر من ( 10000 ) متقدم الامر الذي يبعث على الارتياح ويدل على وعي اهل الموصل وكسرهم لحاجز الخوف الذي منع الكثير من المساهمة في الانتخابات الماضية . . وقد تم اختيار الاسماء وارسلت الى المكتب الوطني في بغداد وخضعت لقرعة الكترونية باشراف ممثلين عن الكيانات السياسية والامم المتحدة والاعلام الى جانب قرعة اضافية اخرى ، بعدها ارسلت اسماء المتقدمين الى المحافظة وتم تدقيق معلومات كل متقدم عن طريق لجان في المحافظة وحسب معاييرنا الخاصة ، الا ان العدد المطلوب من الموظفين لم يكتمل برغم كثرة المتقدمين وذلك لعدم انطباق الشروط على اكثرهم مما اضطرنا الى فتح باب الترشيح مرة اخرى ومع هذا فالامر لا يخلو من وجود عناصر يحتمل لديها ارتباطات وظيفية او حزبية .


الدباغ . . بين ان هناك لجان ستاخذ على عاتقها تدقيق شهادات المتقدمين للوظائف منعا للتزوير والازدواجية الوظيفية وما يؤثره هذا على سير الانتخابات . .

صوت المدير :
فيما يتعلق بالشهادات التي يحملها المتقدمون للوظائف في مفوضية الانتخابات ، فقد شكلت لجان خاصة للتاكد منها ومن مصداقيتها وعدم تزويرها وسيتم احالة المتلاعبين في هذا الجانب الى القضاء ، وتجدر الاشارة الى ان هناك قانون في مجلس النواب العراقي سيعتبر في حال اقراره هولاء المتقدمين كموظفين دائميين في المفوضية حالهم حال بقية الموظفين في الدوائر الحكومية وليس بعقد مؤقت كوضعهم الحالي عدا مدير المفوضية في نينوى المعين من قبل مجلس النواب مباشرة .


وفي الوقت الذي رافقت فيه الانتخابات السابقة بعض الاخطاء والسلبيات ، فان اجراءات احترازية ستتخذ لتلافيها في الانتخابات القادمة تحدث عنها مدير مفوضية الانتخابات في نينوى . .

صوت المدير :
تلافينا كل الاخطاء السابقة وهي كثيرة وغير متعمدة من قبل المفوضية وقد قمنا بعمليات احترازية في هذا الجانب ، حيث تم توفير كافة المستلزمات الضرورية لضمان نجاح الانتخابات ، من صناديق اقتراع واستمارات ومواد تحبير وغيرها ، خاصة وان بعض المناطق حرمت من المشاركة في الانتخابات السابقة بسبب عدم تامين هذه المستلزمات الضرورية .


من جانبهم آمل السياسيون مشاركة جميع المواطنين في الانتخابات القادمة وان تتمخض هذه عن مجالس محلية تمثل كل الشرائح والمكونات العراقية دون تمييز . . وهذا ما تحدث عنه عضو البرلمان العراقي ورئيس لجنة الاقاليم والمحافظات فيه ( هاشم الطائي ) . .

صوت ( هاشم الطائي ) :
نتطلع الى قانون يعكس رغبة الناخب في اختيار مرشحيه ، وان تتكون مجالس محافظات واقضية ونواحي تقوم بالمسؤولية الملقاة على عاتقها ، وان تكون هناك مشاركة حقيقية للناخبين في كل المحافظات ومنها نينوى .

على صلة

XS
SM
MD
LG