روابط للدخول

حزب الأمة العراقي يعقد المؤتمر الأول لأئمة المساجد ودور العبادة تحت شعار (الدين فوق السياسة)


إذاعة العراق الحر – بغداد

ربما جاءت دعوة النائب مثال الآلوسي بفصل الدين عن السياسة متأخرة نوعا ما، اذ طالما دعا المواطنون الى عدم إقحام الدين في السياسة، وأيضا عدم تسييس الدين لما آل اليه هذا التشابك من حوادث أودت بحياة آلاف الأبرياء، وكادت أن تشعل حرباً طائفية لولا أن تسارع رجالات الدين والسياسة والمجتمع لإنقاذ الوضع.
الآلوسي أراد من المؤتمر الاول لائمة المساجد ودور العبادة الذي عقد السبت تحت شعار(الدين فوق السياسة)، أراد منه أن تصان حرمة الدين من سياسيين يسعون لإستغلاله.
إقحام الدين في السياسة يجد قبولاً لدى بعض رجال الدين كما يوضح ذلك رجل الدين كاظم القريشي، كما يمكن ان يكون الدين بعيداً عن السياسة من وجهة نظر الكاتب والمخرج التلفزيوني صباح رحيمة بشرط ان لايتم تسييسه.
وطالما حمّل المواطنون رجال الدين مسؤولية الفتنة الطائفية التي فتكت بالبلاد وبلغت ذروتها بعد تفجير قبة الإمامين في سامراء في شباط 2006، الاّ ان الشيخ مهدي السوداني إمام مسجد السبطين يؤكد بان اسباب الفتنة الطائفية كانت سياسية بحتة.
وعلى غير العادة لم يشر البيان الختامي للمؤتمر الأول لائمة المساجد ودور العبادة في توصياته الى قضية فصل الدين عن السياسة، بل تمحورت هذه التوصيات حول إنتخابات مجالس المحافظات القادمة، حيث طالبت بضرورة الإشراف المباشر للأمم المتحدة على الإنتخابات وتحقيق النزاهة من قبل مفوضية الإنتخابات، وأيضا عدم إستغلال المؤسسات الحكومية في الدعاية فضلا على عدم استغلال إعلام الدولة في الدعاية الانتخابية.

على صلة

XS
SM
MD
LG