روابط للدخول

ماذا بعد زيارة رئيس وزراء تركيا إلى العراق


رواء حيدر

* ومجموعة الأزمات الدولية تنتقد الحكومة العراقية لتقصيرها تجاه المرحلين والنازحين

لم يستقبل العراق منذ أربع سنوات عددا كبيرا من المسؤولين الكبار من دول الجوار. كان رئيس إيران محمود احمدي نجاد أول رئيس من دولة إقليمية يزور العراق وكان من المفترض بعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني أن يصل إلى بغداد في غضون هذا الأسبوع غير أن الزيارة تأجلت. رجب طيب اوردغان رئيس وزراء تركيا هو ثاني مسؤول رفيع المستوى من دول الإقليم يتوجه إلى بغداد منذ الحرب وهي زيارة رأى مراقبون أنها تمثل نصرا دبلوماسيا للعراق. علما أن اوردغان هو أول مسؤول تركي رفيع المستوى يزور بغداد منذ عشرين عاما.
النائب محمود عثمان من التحالف الكردستاني اعتبر زيارة اوردغان مهمة بالنسبة للعلاقات بين البلدين الجارين:
( صوت النائب محمود عثمان )

تركيا دولة مهمة في حلف شمالي الأطلسي وتسعى إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوربي وهي تمثل قوة اقتصادية على الصعيد الإقليمي وقد تكون مفتاحا للتنمية الاقتصادية في العراق. تركيا حاربت أيضا حزب العمال الكردستاني منذ خمسة وعشرين عاما وتقع قواعده في شمال العراق حيث ينشط الانفصاليون في شن هجماتهم عبر الحدود. في شهر شباط الماضي وبمساعدة استخبارية من الولايات المتحدة توغلت قوات تركية في أراضي إقليم كردستان وهو أمر أثار احتجاجات من جانب العراق رغم أن اوردغان أثنى خلال زيارته على تعاون بغداد وحتى اربيل في الوقوف في وجه الانفصاليين وقال: حزب بي كي كي منظمة إرهابية لا تمثل عدوا بالنسبة لتركيا فحسب بل للعراق أيضا وأكد أن بلاده لن تسمح بتسميم العلاقات مع دول المنطقة ومع العراق. اوردغان قال أيضا إن هناك تفاهما مشتركا يتعلق بموضوع حزب بي كي كي وأن هناك رغبة مشتركة للقضاء على هذه المنظمة.
غير أن النائب محمود عثمان من التحالف الكردستاني رأى أن قضية حزب العمال الكردستاني ستبقى قائمة ما دامت تركيا تتعامل معه بقوة السلاح:
( صوت النائب محمود عثمان )

إذاعة العراق الحر سألت النائب محمود عثمان من التحالف الكردستاني، سألته عن موقف إقليم كردستان من قضية حزب العمال الكردستاني التركي:
( صوت النائب محمود عثمان )

رئيس وزراء تركيا قال أيضا إنه ناقش مع رئيس الوزراء نوري المالكي عدة قضايا خلال الزيارة ومنها قضية كركوك. وكان مراقبون قد توقعوا أن تتم لقاءات بين رئيس الوزراء التركي ومسؤولين من إقليم كردستان لفتح صفحة جديدة بين الطرفين وتجاوز الخلافات القائمة. النائب محمود عثمان قال إنه كان يأمل هو الآخر أن تجري مثل هذه اللقاءات غير انه عزا الأمر إلى تصريحات صدرت عن رئيس الإقليم مسعود برزاني خلال زيارته في الفترة الأخيرة إلى إيطاليا:
( صوت النائب محمود عثمان )

تبقى زيارة رئيس وزراء تركيا إلى العراق خطوة مهمة في تعزيز موقع العراق الجديد بين دول الإقليم إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع بلد مهم عسكريا واقتصاديا وستراتيجيا مثل تركيا.

رغم تحسن الأوضاع الأمنية ما تزال إعداد كبيرة من النازحين والمرحلين تفتقد إلى الخدمات الرئيسية والى فرص عمل توفر لهم دخلا يمكنهم من الاستمرار في البقاء بينما أخفقت الحكومة العراقية والمجموعة الدولية في تحمل مسؤولياتها بشكل مرضي وما تزال غير قادرة على معالجة أزمة النازحين والمرحلين.
هذا ما توصلت إليه مجموعة الأزمات الدولية في آخر تقرير لها عن أزمة النازحين والمرحلين العراقيين مذكّرة بأن واحدا من كل خمسة عراقيين إما نازح لدى دول الجوار أو مهجر داخليا ويصل مجموعهم إلى خمسة ملايين شخص تقريبا.
تقرير المجموعة نقل عن بيتر هارلنغ المعني بشؤون العراق أن أزمة النازحين والمرحلين العراقيين واحدة من اكبر الأزمات في العالم منبها إلى أن التحسن الأخير في الوضع الأمني قد يؤدي إلى تقليل الاهتمام بهذه المشكلة ومحذرا من أن يعكس ذلك قصر نظر خطير.
أثنى التقرير على دول الجوار لاستقبالها إعدادا هائلة من النازحين رغم النقص المسجل في كمية الخدمات المقدمة لهم غير انه انتقد الحكومة العراقية بشدة. جاء في التقرير: لدى هذه الحكومة أموال ضخمة غير أنها شحيحة إزاء مواطنيها المبعثرين في الخارج.
إذاعة العراق الحر سألت وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد رحمن سلطان عن رده على ما ورد في التقرير فقال إن الحكومة العراقية تعي هذه المشكلة بجميع أبعادها وإن لديها خطة واضحة لحلها مشيرا إلى تحسن الأوضاع:
( صوت وزير الهجرة والمهجرين )

جاء في تقرير مجموعة الأزمات الدولية أيضا أن على الحكومة العراقية تحمل مسؤولياتها إزاء مواطنيها الذين تحولوا إلى لاجئين من خلال تقديم دعم مباشر وغير مباشر لهم ووضع آلية لمساعدة الراغبين منهم في العودة وتسهيل تحويل رواتب الموظفين منهم. إذاعة العراق الحر سألت وزير الهجرة والمهجرين عن سبب عدم تقديم الحكومة العراقية دعما مباشرا إلى النازحين في دول الجوار فقال إن مثل هذا الدعم سيمثل تدخلا في شؤون الدول المجاورة مشيرا إلى تشكيل لجان ولجان لمعالجة هذا الموضوع:
( صوت وزير الهجرة والمهجرين )

وزير الهجرة والمهجرين أكد في حديثه لإذاعة العراق الحر بان الحكومة العراقية جادة في حل مشكلة المرحلين والنازحين بينما أكد نائب مدير برنامج الشرق الأوسط في مجموعة الأزمات الدولية يوست هلترمان أن أزمة اللاجئين اختبار رسب فيه الجميع تقريبا مضيفا أنه ليس من السهل التقليل من شأن هذه المشكلة والتحدث عن عودة واسعة للنازحين.
وأخيرا انتقد التقرير المجموعة الدولية ودول الجوار وحتى الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة لعدم تعاملهم كما ينبغي مع أزمة النازحين العراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG