روابط للدخول

الإعلان عن تأسيس المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي أول حصاد زيارة اردوغان إلى بغداد


نبيل الحيدري

* وعود بتأمين الأمان للهيئات الدبلوماسية في العراق
* تصعيد في أصوات الاستعداد للانتخابات في محافظة الانبار

الإعلان عن تأسيس المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي أول حصاد زيارة اردوغان إلى بغداد
أكد العراق و تركيا " تقاسمهما ذات الأفكار حول الأهداف الإقليمية للترويج للسلام والاستقرار وحرية وتطوير آلية الحوار لزيادة التعاون والتنسيق الاقتصادي" ، جاء ذلك ضمن الإعلان السياسي المشترك لتأسيس المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين حكومتي البلدين وهو أول حصاد لزيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان التركي التي بدأها الخميس الى بغداد والتي تعد الأولى من نوعها منذ ثمانية عشر عاما ، رئيس الوزراء نوري المالكي نوه في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي عقداه الخميس الى التحديات المشتركة التي تواجه البلدين وأكد أن الزيارة تعني ان لغة العنف والسلاح لم تجد نفعا :
المالكي
"زيارة السيد دولة رئيس الوزراء تعني أيضا رسالة الى كل المنطقة بان لغة الحوار القائم على أساس العنف والسلاح لم تجد نفعا ... "

من جانبه أشار اردوغان الى حرص البلدين على تعزيز التعاون المشترك والتنسيق بينهما على كافة الصعد ، وعبر عن أمله بأن تكون هناك لقاءات سنوية بين رئيسي حكومتي البلدين وثلاثة لقاءات سنويا ً بين الوزارات الحيوية :
اردوغان
" ونحن وقعنا قبل قليل على اتفاقية المجلس الاعلى للتعاون الاستراتيجي وهذا خير دليل على وجود العزم المشترك بين البلدين للتعاون .. "

المحلل السياسي مصطفى آكيول من انقره وفي معرض تقييمه لأهمية زيارة أردوغان الى بغداد قال في حديث خاص بإذاعة العراق الحر:
صوت المحلل السياسي التركي مصطفى آكيول
" استأثرت الزيارة باهتمام وسائل الإعلام التركية. يُنظر إلى هذه الزيارة على أنها إيجابية بشكل عام ويتفق الكثيرون على ضرورة إنشاء علاقات افضل مع العراق وعلى أن زيارة اوردغان خطوة جيدة ".
ويرى المحلل السياسي مصطفى اكيول أن تركيا تقوم الآن بدور أكثر نشاطا من السابق ضمن منطقة الشرق الأوسط والعالم :
صوت المحلل السياسي التركي مصطفى آكيول
" الحكومة التركية تعتقد أيضا أن عليها أداء دور اكثر نشاطا في منطقة الشرق الأوسط. كانت تركيا في الماضي تعتبر نفسها خارج الشرق الأوسط تقليديا غير أن الحكومة واوردغان يعتقدان الآن أن لتركيا تاريخا طويلا وعلاقات ثقافية مع الشرق الأوسط ولا يُعتبر ذلك بالتأكيد بديلا عن علاقات تركيا مع الاتحاد الأوربي ولكن تركيا تعتقد الآن أن في إمكانها أداء دور بناء في الشرق الأوسط من خلال الحوار والعلاقات الطيبة ".

الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أعلن في بيان له ان المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي الذي أعلن عن تأسيسه الخميس " سيتناول قضايا تقوية العلاقات في المجالات السياسية والدبلوماسية والثقافية ومصادر المياه والأمنية والعسكرية ومجالات أخرى متعلقة بالطاقة" ، وهو ما أكد على أهميته المحلل السياسي مصطفى آكيول الا انه نوه الى وجود بعض الأطراف التركية التي لم ترتح للعراق الجديد وخصوصا ما يتعلق بالسلطات الكردية في شمال العراق بحسب قوله :
صوت المحلل السياسي التركي مصطفى آكيول
" يجب أن يكون لتركيا علاقات افضل مع العراق. بعض الأطراف في تركيا لم تشعر بالارتياح إزاء العراق الجديد لا سيما السلطات الكردية في الشمال. بعض هذه الأطراف نأى بنفسه عن العراق واتخذ أحيانا موقفا عدائيا من السلطات الكردية العراقية غير أن حكومة اوردغان اتخذت على الدوام موقفا مرنا وسعت إلى الحوار. "

وكانت العلاقات بين العراق وتركيا شهدت تأزما حادا نهاية العام الماضي على خلفية مواجهات جرت بين الجيش التركي وعناصر حزب العمال الكردستاني المتمركزة في مناطق وعدة على الحدود الدولية بين البلدين ، وهو ما دفع البرلمان التركي الى منح الحكومة الضوء الأخضر لاجتياح الحدود وتعقب عناصر الحزب المحظور في تركيا لكن مساع دبلوماسية عراقية ودولية خففت الازمة ، وتجددت الأزمة حينما شنت القوات التركية في شباط الماضي حملة عسكرية داخل الأراضي العراقية في مناطق إقليم كردستان قام على أثرها الرئيس جلال طالباني بزيارة لتركيا دعا فيها لاقامة علاقات استراتيجية بين البلدين .

** *** **

وعود بتأمين الأمان للسفارات وللهيئات الدبلوماسية في العراق
يرافق الحديث حول إعادة فتح مقرات الهيئات الدبلوماسية في العراق على الدوام الإشارة الى تأثير العامل الأمني على إجراءات أعاده فتح تلك الهيئات وسلامة دبلوماسييها ، وغالبا ما كرر المسؤولون العراقيون استعداد بغداد لتوفير الضمانات الأمنية اللازمة لعمل تلك الهيئات الدبلوماسية ، الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا جدد خلال مؤتمر صحفي له الاربعاء تأكيد قيادة عمليات بغداد توفير الأجواء الأمنية المناسبة لاعادة فتح السفارات والبعثات الدبلوماسية:
قاسم عطا
"تجدد قيادة عمليات بغداد تأكيدها على توفير الأجواء الأمنية المناسبة لاعادة فتح السفارات والبعثات الدبلوماسية من خلال .. "

يذكر أن اغلب الهيئات الدبلوماسية الغربية العاملة حاليا في العراق وضعت بعثاتها ضمن المنطقة الخضراء التي تحظى بحماية مشتركة من السلطات الأمنية العراقية والقوات متعددة الجنسيات ، بينما تقوم القوات الأمنية العراقية بحماية لهيئات الدبلوماسية التي اختارت أن تبقى في مقراتها الخاصة بها خارج المنطقة الخضراء و تحتفظ داخل أبنيتها بافراد الحماية الأمنية الخاصة بهم ، سفير جمهورية التشيك في بغداد السيد بيتر فوزنيتسا قيم في حديثه لإذاعة العراق الحر أداء القوات الأمنية العراقية لسفارته منوها الى عدم الركون للتحسن المحدود في الأوضاع الأمنية و أضاف :
سفير جمهورية التشيك في بغداد بيتر فوزنيتسا
" بالتأكيد كل البعثات الدبلوماسية او معظمها تستخدم حمايتها الأمنية الخاصة بها, اما من خلال قواتها العسكرية او قوات الشرطة او وسائل مشابهة تقوم بحماية هذه السفارات من الداخل. نحن لدينا أيضا قوات أمنية عراقية خارج السفارة تساعدنا على سبيل المثال في حماية مداخل السفارة والشوارع المحيطة بها وخاصة المزدحمة منها , انا من ناحيتي راضي جدا على أداء وحدات الأمن العراقية لحمايتها السفارة التشيكية بسبب حرفية وانضباط هذه الوحدات المدربة بصورة جيدة , وليس لدي أي شك من جاهزية هذه الوحدات لحمايتنا.."

يذكر أن عددا من الدول العربية والأجنبية وعدت بإعادة افتتاح هيئاتها الدبلوماسية في بغداد قريبا بعد التحسن النسبي الذي طرأ على الوضع الأمني والتحرك السياسي الذي رافق اتصالات وجولات لمسؤولين عراقيين الى دول مختلفة .

** *** **

تصعيد في أصوات الاستعداد للانتخابات في محافظة الانبار
تشهد محافظة الانبار حراكا سياسيا تقوم به مختلف القوى السياسية والاجتماعية والعشائرية استعدادا لخوض انتخابات المجالس المحلية المقبلة ، وتشير بعض التصريحات والبيانات التي تصدر عن هذا الطرف أو ذاك الى تصاعد في وتيرة المنافسة للحصول على المقاعد الأكثر في مجلس المحافظة و اقضيته ، الشيخ علي حاتم رئيس في حديث خاص لإذاعة العراق الحر تحدث عن تلك الاستعدادات وأكد على أن العشائر ستحضى بحضور واضح في الانتخابات المقبلة ولن يتكرر ما حدث في الانتخابات السابقة بحسب تعبيره :
صوت الشيخ علي حاتم
" ..الآن انكشف الوجه الحقيقي ، العشائر هي التي قاتلت القاعدة و أرجعت الأمان والأمن وتنهي الطائفية والتهجير في العراق ، وعليه .. "

النائب عمر عبد الستار من الحزب الإسلامي العراقي يجد ان المنافسة الانتخابية قد تنطوي على التوتر في طرح التصريحات و أشار في حديث خاص بإذاعة العراق الحر الى استعداد حزبه لخوض العملية الانتخابية :
صوت النائب عمر عبد الستار
"لم تخل كل الانتخابات من حملات مضادة وتصريحات تهديدية و وعيدية من قبل البعض أو شبهات وشائعات تروج .... "

ويستذكر الشيخ علي حاتم ماجرى في الانتخابات السابقة من مقاطعة فرضت من قبل أطراف سياسية مؤكدا إصرار أهالي محافظة الانبار على المشاركة في الانتخابات المقبلة :
علي حاتم
"في المرة السابقة انزلوا الناس الملثمين الى الشارع يعلنون : ماكو انتخابات . وبعد فترة بعد ما هيأ الحزب الإسلامي .. "

المحلل السياسي هاشم الحبوبي يقرأ في حديث خاص بإذاعة العراق الحر خارطة العملية الانتخابية التي تنتظر الانبار خوضها :
صوت المحلل السياسي هاشم الحبوبي
" في الانتخابات الماضية كانت أصوات الانبار تصب في اتجاهين : الاتجاه الأول للحزب الإسلامي أو دعنا نقول جبهة التوافق والاتجاه الثاني كان للدكتور صالح المطلك يعني جبهة الحوار اعتقد ان الخارطة الحالية ستتغير تغيرا شاملا وكبيرا .."

على صلة

XS
SM
MD
LG