روابط للدخول

المساهمات الدولية في تطوير القدرات العراقية، تشجيع الاستثمارات اليابانية في العراق، معدات روسية لمحطة كهرباء عراقية


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) مقابلة مع وزير التخطيط العراقي علي بابان عن اجتماع لجنة المانحين لإعادة إعمار العراق الذي انعقد أخيراً في بغداد للمرة الأولى منذ بدء اجتماعات الأطراف الدولية المانحة.
كما نستمع إلى تقرير صوتي من عمان عن نتائج المنتدى الاقتصادي العراقي الياباني الأول يتضمن مقابلتين إحداهما مع وزير الصناعة والمعادن العراقي فوزي حريري والأخرى مع الخبير الاقتصادي جلال الكعود.
وفي حلقة اليوم متابعة من موسكو عن استئناف إحدى الشركات الروسية تنفيذ عقدٍ مع العراق في مجال الطاقة الكهربائية.

** *** **

المساهمات الدولية في تطوير القدرات العراقية
ضيّفت بغداد أخيراً المؤتمر السابع للجنة المانحين لإعادة اعمار العراق. واعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح في كلمته الافتتاحية أن انعقاد الاجتماع للمرة الأولى في بغداد هو بمثابة دليل على الثقة المتنامية بمستقبل العراق وبالإنجازات الأمنية والاقتصادية التي تحققت فيه. وأضاف أن العراق كونه من الدول الغنية ليس بحاجة لمساعدات ومنح مالية بل بحاجة للدعم الفني من أجل تطوير القدرات الذاتية لاستثمار الموارد.
من جهته، دعا وزير التخطيط والتعاون الإنمائي العراقي علي بابان إلى إجراء تغيير شامل في النظم الحكومية للنهوض بالاقتصاد الوطني. كما أكد أهمية إفساح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة بشكل أكثر فاعلية في التنمية الاقتصادية.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها لإذاعة العراق الحر على هامش الاجتماع، قال بابان إن المساعدات الدولية ستركّز على مشاريع بناء القدرات لدى الأجهزة والمؤسسات العراقية.
تفصيلات أخرى في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا في بغداد ليث أحمد:
"عقد في بغداد الاثنين الماضي المؤتمر السابع للجنة المانحين لإعادة إعمار العراق وهو أول مؤتمر يعقد في بغداد منذ تشكيل صندوق إعادة اعمار العراق بعد أحداث عام 2003.
المؤتمر حضرته شخصيات حكومية عراقية وأجنبية تم فيه التركيز على أهم إنجازات الحكومة السياسية والأمنية والاقتصادية على مدى الأعوام المنصرمة وأموال الصندوق التي ساعدت الحكومة في بعض من هذه الإنجازات.
يذكر أن اكثر من عشرين دولة أجنبية وعربية قد ساهمت في تأسيس هذا الصندوق حيث بلغ إجمالي الأموال التي وضعت فيه مليار وثمانمائة مليون دولار أكد القائمون عليها أن ما تبقى منها سيتم صرفها على تطوير القدرات والقابليات العراقية.
وعن أهمية هذا المؤتمر التقت إذاعة العراق الحر وزير التخطيط العراقي الدكتور علي بابان.
(مقاطع صوتية من المقابلة مع وزير التخطيط العراقي علي بابان)


** *** **

تشجيع الاستثمارات اليابانية في العراق
في إطار الانفتاح الاقتصادي المتوقَع خلال المرحلة المقبلة، أكد مسؤولون عراقيون أهمية مساهمة الشركات اليابانية في مشاريع إعادة الاعمار وتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.
وفي المنتدى الاقتصادي العراقي الياباني الأول الذي ضيّفته العاصمة الأردنية عمان أخيراً بحضور مسؤولين وعدد من رجال الأعمال العراقيين ومشاركة أكثر من 100 شخصية و40 شركة من اليابان، دعا نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المستثمرين اليابانيين إلى عدم التردد في دخول السوق العراقية والمباشرة بالخطوات التي تؤدي إلى عقد اتفاقية اقتصادية تعزز التعاون الثنائي وتخدم مصالح الطرفين.
مراسلة إذاعة العراق الحر فائقة رسول سرحان حضرت أعمال المنتدى ووافتنا بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلتين أجرتهما مع وزير الصناعة والمعادن العراقي فوزي حريري والخبير الاقتصادي جلال الكعود.
(التقرير الصوتي مع المقابلتين – عمان)

** *** **

معدات روسية لمحطة كهرباء عراقية
أعلنت إحدى الشركات الروسية في مجال الطاقة الكهربائية أخيراً أنها ستستأنف خلال الشهور المقبلة تنفيذ عقدٍ سابق مع العراق لتزويد معدات لإحدى محطات توليد الكهرباء في شمال البلاد.
وفي متابعته لهذا الموضوع، أجرى مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو مقابلة مع المسؤول الإعلامي لهذه الشركة ووافانا بالتقرير الصوتي التالي:
"استأنفت شركة باور ماشينز الروسية تنفيذ عقد مع العراق يقضي بإرسال معدات إلى محطة لتوليد الطاقة الكهربائية يتم إنشاؤها في شمال البلاد. مدير المكتب الصحفي لشركة باور ماشينز (أوليغ بوتشكين) قال في حديث إلى اذاعة العراق الحر إن وزارة الطاقة الكهربائية العراقية قد قررت بتمديد تمويل هذا المشروع.
_ صوت المسؤول الإعلامي للشركة الروسية _
(بموجب العقد، ستزود الشركة الروسية المحطة العراقية بتوربينين ومولّدين لتوليد الطاقة وغير ذلك من معدات كهربائية وميكانيكية. وإضافة إلى ذلك فإن شركة باور ماشينز ستقوم بتركيب المعدات وتشغيل المحطة. وتقدّر قيمة هذا المشروع بملايين الدولارات).

ومضى (أوليغ بوتشكين) قائلا:
_ صوت المسؤول الإعلامي للشركة الروسية _
(تم التوقيع على هذا العقد عام 2001 ولكنه جُمّد عام 2003 بسبب أعمال القتال في العراق وعُلقت التزويدات. وسيتم إرسال المعدات إلى العراق قبل شهر تشرين الثاني المقبل. ومن المرتقب تشغيل محطة توليد الطاقة الكهربائية في شهر تموز عام 2010).

وأضاف (أوليغ بوتشكين):
_ صوت المسؤول الإعلامي للشركة الروسية _
(تتعاون شركة باور ماشين الروسية مع العراق لمدة طويلة. وإننا نرحب بقرار العراق مواصلة بناء المنشآت لتوليد الطاقة. ونأمل بأن نستمرّ في تقديم المساعدة إلى العراق في هذا المجال)، بحسب تعبير مدير المكتب الصحفي لهذه الشركة الروسية.

على صلة

XS
SM
MD
LG