روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 8 تموز


محمد قادر

مواضيع عدة جاءت مشتركة في صحف بغداد الصادرة ليوم الثلاثاء، فحديث رئيس الوزراء نوري المالكي خلال لقائه السفراء العرب المعتمدين في دولة الامارات بشأن المفاوضات العراقية- الامريكية كانت واحدة من هذه العناوين قائلاً إن الاتفاقية تتجه نحو اجلاء القوات الاجنبية او جدولة انسحابها.
وعلى صعيد آخر نشرت بعض الصحف ما اعلن عنه وزير العلوم والتكنولوجيا رائد فهمي عن بدء حملة تفكيك وازالة منشأة نووية مدمرة في موقع التويثة مؤكداً عدم احتوائها على مواد مشعة. في حين نقرأ في صحف اخرى مثل الزمان بطبعتها البغدادية ما جاء في حديث الناطق باسم الحكومة علي الدباغ من ان الحكومة ازالت 550 طنا من اليورانيوم الطبيعي المتخلف من عهد صدام وباعتها لشركة كندية. وطبعاً بحسب الصحيفة

وفي ذات السياق يكتب سامي حسن في جريدة الصباح الجديد ان المواطن العراقي كان يحلم بانتقال بلده الى مصاف الدول المتقدمة بعد عقد السبعينات اعتماداً على المشاريع العملاقة والاستراتيجية التي كان مقررا انجازها خلال الخطة الخمسية 1980 – 1985.
ويستمر الكاتب بالقول: ان انتقال بلد من دول العالم الثالث الى مصاف الدول المتقدمة لا يأتي عبر اقامة مفاعل نووى او مشاريع استراتيجية بل من خلال تعلم الانسان. فهناك الكثير من الدول التي تمتلك اموالا طائلة ومنشئات عملاقة لكنها مازالت تقبع في مصاف الدول الاكثر تخلفا لما تحمله من افكار همجية او قيما بالية عفا الدهر عليها.
وعلى حد تعبير كاتب المقالة

اما صحيفة المشرق فمن جهتها تنقل عن القنصل في السفارة العراقية لدى إيران، هادي الربيعي، أن "السفارة العراقية تقوم بإصدار كم كبير من تأشيرات الدخول إلى العراق، الفيزا، يصل إلى 2500 تأشيرة يوميا".
فيما قال السفير العراقي في طهران، محمد الشيخ، عائد التأشيرات سيتم إحالته إلى وزارة المالية، ثم يتم تخصيص مبلغ ضمن ميزانية السفارة العراقية بإيران، بهدف شراء مدرستين كان قد قرر رئيس الوزراء نوري المالكي شراءهما، لخدمة أبناء الجالية العراقية، ومن المقرر أن يتم اختيار موقعهما بالعاصمة طهران ومدينة قم لكن هنالك مشكلة بالاعتراف بتلك المدرسة من قبل الجانب الإيراني".
وكما ورد في صحيفة المشرق

على صلة

XS
SM
MD
LG