روابط للدخول

البدء بمشروع تطهير بناية في موقع التويثة النووي من التلوث الإشعاعي


إذاعة العراق الحر – بغداد

بعد الغزو العراقي للكويت عام 1991 صدر قرار أممي يقضي بإزالة النشاطات النووية كافة في العراق،وبدأت حينها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإزالة كافة المخزون العراقي المعروف من المواد النووية الملائمة للاستعمال في الاسلحة،اما المواد المشعة الأخرى وضمنها اليورانيوم جرى تخزينها في براميل محكمة الاقفال في موقع التويثة جنوب بغداد،وكانت تفحص سنوياً من قبل الوكالة الدولية،وبعد احداث عام 2003 تعرض الموقع للنهب وقد تنبهت الحكومة العراقية الحالية الى المخاطر المتواصلة التي تنجم من موقع التويثة،فبدأت اولاً بتفكيك وإزالة تلوث بناية لاما المدمرة حيث يجري التنفيذ من قبل وزارة العلوم والتكنلوجيا بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية،وقد أحتفلت الوزارة الاثنين بمناسبة المباشرة بهذا المشروع.

يذكر أن منشاة التويثة للابحاث النووية شيدت في ستينيات القرن الماضي على مساحة 56 كيلومتر مربعاً جنوب بغداد،وهي عبارة عن مجمع يتألف من اكثر من مائة بناية وقد إشتملت على نشاطات معالجة النفايات واخرى تمحورت حول عدد من تقنيات تخصيب اليورانيوم.

وقد بدأت وزارة العلوم والتكنلوجيا بإزالة وتفكيك بناية لاما المدمرة في موقع التويثة ضمن خطة تتألف من أربع مراحل تتضمن ازالة السكراب والنفايات المتبقية والفحص الاشعاعي للمواد ومعالجة المواد المشعة.

وقد ساهم باحثون من جامعة تكساس التكنلوجية في مشروع الإزالة والتفكيك هذا،حيث يقول الدكتور رون جيسر الباحث في جامعة تكساس بأن هذه الزيارة الثالثة له في العراق للعمل ضمن مشروع التويثة وهو يتوقع ان تزداد فرص العمل مستقبلا في الموقع بعد التحسن الامني الذي يشهده العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG