روابط للدخول

لجنة المانحين للصندوق الدولي لإعادة إعمار العراق تعقد اجتماعها السابع


ليث أحمد – بغداد

ساهمت 25 دولة عربية وأجنبية بعد سقوط النظام السابق بفتح صندوق سمي صندوق إعادة إعمار العراق،وقد وصل اجمالي مساهمة الدول المانحة في هذا الصندوق الى مليار وثمانمئة مليون دولار خصصت معظم هذه الأموال على الجوانب الأمنية والسياسية وبعض القطاعات الخدمية،وقد أدى التحسن الأمني النسبي الذي يشهده العراق الى ان تعقد الأثنين لجنة المانحين مؤتمرها السابع ببغداد، وقد أوضح وزير التخطيط الدكتور علي بابان أن الأستقرار النسبي مازال يتسم بصفة الهشاشة مؤكدا وجود تحديات ضخمة امام العراق حكومة وشعبا ومنها عدم حل المسائل التي يختلف بشأنها العراقيين إضافة الى التحديات الأقتصادية.

وزير التخطيط أكد على حاجة العراق الى شراكة فاعلة مع المجتمع الدولي في المجال الأقتصادي والتقني مشيرا الى وجود نقص في القدرات والقابلية العراقية وان الحاجة تكمن في المجال الاقتصادي والتقني.

مدير صندوق إعادة أعمار العراق دي مارتينو اشار من جهته الى ان اموال الدول المانحة ستتجه خلال الفترة القادمة الى تطوير القابليات والقدرات العراقية وان جزءا من هذه الأموال سيذهب ايضا لأعادة اعمار اربعة محافظات كانت توصف بالساخنة وهي الموصل وتكريت والأنبار وديالى، ديمارتينو اشار ايضا الى جهود الحكومة العراقية في تحقيق النجاحات الامنية والسياسية وانجازها للعديد من التشريعات كقانون العفو العام والمسائلة والعدالة علاوة على قانون مجالس المحافظات.

وبالرغم من قلة الاموال الممنوحة من خلال صندوق اعادة اعمار العراق على مدى الأعوام الاربعة الماضية إلا ان نائب رئيس الوزراء الدكتور برهم صالح أكد ان النجاح الحقيقي هو حصول العراق على مساندة المجتمع الدولي له حيث ستسهم في تعزيز القدرات الذاتية وتطوير الامكانات حتى يتمكن العراقيون من استثمار موارد البلد بالشكل الأفضل.

على صلة

XS
SM
MD
LG