روابط للدخول

الكوت: مهن يدوية بعضها ازدهر والاخر يئن تحت وطأه الاستيراد


سيف عبد الرحمن – الكوت

اشتهرت مدن عراقية ومنذ الاف السنين بصناعات يدوية متنوعة كانت تلبي متطلبات الحياة اليومية وتعكس ازدهارا واستقرارا اجتماعيا فضلا عن نظام ارسى دعائم نهوض اقتصادي وكان في مقدمة تلك الصناعات التي ازدهرت في مدن محافظة واسط صناعة الغزل والنسيج والاثاث المنزلية والاواني الفخارية وغيرها من الصناعات التي اصبحت لقبا لكثير من ابناء المحافظة فهنالك عوائل تلقب بالنجار والصفار والقصاب والحايك والسراج. البعض من تلك المهن لازال يحافظ على بريقه وشهرته والاخر تراجع في السنوات الخمسة الاخيرة بفعل الاستيراد العشوائي كما يقول اصحاب تلك الصناعات. اول من التقيناه النجار مهند حسون دروش المتخصص بصناعة الاثاث المنزلية منذ اكثر من 50سنة يقول ان مهنة النجارة تشهد انحسارا خلال السنوات الخمسة الاخيرة بفعل انتشار المستورد الذي غزا الاسواق المحلية كونه ارخص سعرا من المصنع محليا حيث ان سعر غرفة النوم المحلية قيمتها مابين 3-5 مليون دينار وتتراوح فترة عملها اكثر من 30 يوما، اما المستوردة فسعرها يتراوح مابين 700- 800 دولارا اي ما يعادل مليون دينار عراقي مما يدفع الناس الى شرائها.
فيما يقول النداف (محمد صاحب) الذي عرف مهنة الندافة منذ 8 سنوات والتي هي الاخرى واحدة من الصناعات المحلية التي لا تستطيع الصمود امام المستورد مما ادى الى تدني مستوى مبيعاتها مضيفا ان الاقبال حاليا على المستورد الاجنبي من البطانيات والفرش اكثر من المصنع حاليا مما جعل مهنة الندافة التي تتميز باصالتها تأن من وطأة الاستيراد العشوائي الذي ترك بصمات واضحة على تلك الصناعة.
وعكس ذلك فأن هنالك صناعات ازدهرت واصبحت سلعة غالية الثمن وجزءا من التراث كما يقول المتخصص بصناعة العبي الرجالية ان العباءة ذات الطابع العربي الاصيل مثلما تختلف انواعها والوانها فتختلف اسعارها حسب دقة صنعة تلك العباءة والذي يتراوح سعر الجيد منها مابين مليون الى مليون وربع دينار عراقي. وهذه البضاعة كما يقول كاظم جواد المياحي والذي يتخذ محلا له في سوق متخصص بصناعة العبي الرجالية في سوق الكوت الكبير ان العباءة تشهد اقبالا خاصة بين الشباب في مدن الفرات والجنوب وكذلك المدن الشمالية كونها تمثل رمزا للاناقة بين الشباب وخاصه في المناطق الريفية.

على صلة

XS
SM
MD
LG