روابط للدخول

بطولة كروية للفرق الشعبية تقام في تكريت في ظل غياب الدعم المادي


عبد الله احمد – تكريت

أقيم في مدينة تكريت أول بطولة لكرة القدم خلال هذا العام شارك فيها (14) فريقا شعبيا .هذه البطولة جاءت اليوم في ظل غياب الدعم المادي من قبل الجهات الرياضية المسئولة في المحافظة لدعم تلك الفرق الكروية وقد تحث لإذاعتنا (ثائر علي خضير) المشرف على تنظيم البطولة عن المعوقات تلك وقال هذه البطولة افتتحت اليوم وسوف تستمر (25) يوما وبدايتها ستكون موفقة بعون الله والافتتاحية التي سوف تجري اليوم في مباراة سوف تجمع فريقي المروج مع شباب القادسية وقد استعدت الفرق الكروية المشاركة استعداد جيدا ومنظما والفرق الشعبية المشاركة عددها (14) فريقا وهي تحتوي على عناصر رياضية جيدة ومواهب متميزة .ولكن الدعم الذي يقسم إلى قسمين المعنوي والمادي فالمعنوي موجود أما الدعم المادي فهو قليل أو مفقود بالرغم من وجود مواهب وطاقات رياضية واعدة ولها مستقبل في الفرق الشعبية التي هي حجر الأساس لإنطاق لاعبي كل الأندية الكروية وعلى سبيل المثال نجد أن اليوم نادي صلاح الدين يفتقر لمثل هكذا طاقات شبابية جيدة.غير إن غياب الدعم المادي للفرق الكروية الشعبية في تكريت لم يمنعهم من الإصرار على إقامة البطولات الكروية كما يقول (مولود لويس) رئيس فريق شباب تكريت الدعم ضعيف من المسئولين في المحافظة ومن قبل حتى وجهاء المدينة للفرق الشعبية الكروية ولا يوجد لدى المسئولين أي اهتمام في موضوع الفرق الشعبية ولكن ومع هذا نحن نصر على عمل المستحيل في إقامة البطولات فلا دعم معنوي أو مادي قدم اليوم لتلك الفرق كما أن المدينة وحتى المحافظة عموما تفتقر لساحات كرة القدم تستطيع الفرق الشعبية اللعب على أرضيتها.فيما نجد أن لعبة كرة القدم قد أصبحت اليوم تعني الشيء الكثير للفرق الشعبية في تكريت فالساحات الخضراء الواسعة من الأرض صارت خير مكان يجمع الشباب بعضهم ببعض بعد أن فرقتهم ظروف الحياة .فهذا الرياضي( نمير محمد) يقول إن مدينة تكريت تشجع على لعبة كرة القدم وبخاصة لدى الفرق الشعبية ونحن نطمح لها في التطور وهي تبشر بخير قادم لأنها تجمع كل الشباب وكل المستويات وتدفعهم نحن الطموح في المستقبل مهما كانت المعوقات فالدعم من الواجب توفره لكي يبعد الشباب عن كل ما يجعلهم عناصر غير فاعلة في المجتمع .وقد لاحظ في هذه البطولة وجود عناصر وكوادر تحكيمية جيدة ومتميزة بالرغم من كونهم حديثي العهد في التحكيم الكروي لكونهم قد شاركوا في العديد من الدورات التي أهلتهم للتحكيم في أية مباراة كروية فيقول الحكم السابق( نزهان مالك) حكامنا جيدين وكلهم غير منحازين في أي مباراة تحكيمية يقودونها كونهم يمثلون منطقة واحدة وهي منطقة صلاح الدين ولدينا في المدينة حكام شباب قد اثبتوا جدارتهم في التحكيم الكروي ولكن دائما نحن بحاجة إلى دورات تقوية تعمل على اطلاع الكوادر الشبابية عن كل ما هو جديد ومفيد في عالم التحكيم الكروي.

على صلة

XS
SM
MD
LG