روابط للدخول

صعوبات كثيرة يواجهها المتقاعدون في مديرية تقاعد نينوى


إذاعة العراق الحر – الموصل

لم يسمح مرض المواطنة ( ام محمد ) وتقدمها في السن من ارتقاء درجات الطوابق الاربع والوصول الى مديرية تقاعد نينوى لانجاز معاملتها ما جعلها تفترش الارض امام بوابتها بانتظار من يسعفها . . ومعاناة هذه المواطنة لاتقل عن غيرها من المتقاعدين الذين يتلمسون طريقهم في الظلام اغلب الاحيان لعطل المصعد الكهربائي وغياب التيار فضلا عن عدم تعاون الموظفين معهم . .

صوت المواطنة ( ام محمد )
-
راجعت دائرة التقاعد حتى اكمل معاملتي وانا مريضة لا اتمكن من صعود السلالم الى الطابق الرابع وجلست هنا انتظر مساعدة الاخرين .

اما المواطنة ( راقية حسين يونس ) فقد شكت من كثرة المراجعات دون طائل

صوت المواطنة :

-
منذ عدة اشهر وانا اراجع هذه الدائرة دون جدوى والموظفين لا يتعاونون معنا في انجاز معاملتي الخاصة بتقاعد زوجي المتوفي والتي كلفتنا وارهقتنا ماديا برغم تكامل مستمسكاتها ، كما انني مريضة لا اتمكن من مراجعة الدائرة باستمرار .

وهذه شكوى لمتقاعد اخر ( المواطن حازم ياسين )
صوت المواطن :

-
انا عمري ( 70 ) سنة واشكو من عدة امراض لا اتمكن معها من صعود الطوابق العليا ، كما ان مراجعة التقاعد متعبة كثيرا ومدير الدائرة غير متواجد على الدوام والموظفين لا ينجزون المعاملات بسرعة . . نريد بناية ارضية تصلح ان تكون دائرة للتقاعد .

وتقع بناية مديرية تقاعد نينوى في منطقة باب الطوب قرب مبنى محافظة نينوى التي اقفلت الشوارع من حولها امام المركبات ما اضاف صعوبة اخرى بوجه المتقاعدين في الوصول اليها تحدث عنها المواطن ( ابو محمد ) . .

صوت المواطن :

-
من معاناتنا هي المنطقة التي تقع فيها بناية مديرية التقاعد حيث ان الطرق المؤدية اليها جميعها مقفلة فكيف يصل اليها المتقاعدين واغلبهم شيوخ ومرضى فضلا عن عدم توفر المصاعد الكهربائية لايصالهم الى الطابق الرابع مكان الدائرة ، هذا الى جانب سوء تنظيم العمل داخلها والذي يدفع بالمراجعين الى الوساطات .



معاناة اخرى شكا منها المواطنين من منتسبي الجيش العراقي السابق عند مراجعتهم لتقاعد نينوى ، حيث ارباك العمل وتاخير معاملاتهم وبالتالي حقوقهم التقاعدية وهذا ما بينه العقيد في الجيش السابق ( عبد الباسط صالح علي ) . .

صوت العقيد:
معاملاتنا تتاخر كثيرا بسبب اجراءات تحويلها ما بين الدوائر المعنية في العاصمة بغداد وانا قد نظمت معاملتي منذ عدة اشهر ولم تنجز لحد الان سواء في بغداد او مدينة الموصل ولا اتمكن من السفر الى بغداد لمتابعتها بسبب الظروف ، واقترح انجاز هذه المعاملات في الموصل بدل بغداد لان القوائم هي ذاتها في كلا الحالتين وذلك للتخفيف من متاعب العسكريين السابقين .


وفي المقابل اكد مدير الدائرة ( محمد مصطفى حسن ) . . اكد جهودها في اكمال المعاملات ، مناشدا المعنيين المساعدة في حل مشاكل الدائرة ومراجعيها . .

صوت المدير:
نحن بدورنا اكملنا كافة معاملات العسكريين والضباط في الجيش السابق وغيرها وتم احالتها الى هيئة التقاعد العامة في بغداد . . دائرتنا تعاني الكثير وخاصة البناية وهي مؤجرة تعود الى احدى الشركات فنناشد المسوؤلين في هذه الشركة ووزارة المالية المساعدة في تاهيلها او تحويل الدائرة الى بناية اخرى صالحة لان المتقاعدين اغلبهم مرضى ويجد صعوبة في الصعود اليها وكذلك حال الموظفين .


شكاوى المتقاعدين هذه حملناها الى المسوؤلين في نينوى الذين بينوا بعض الخطوات لرفعها . . محافظ نينوى ( دريد كشمولة ) . .

صوت المحافظ:
بناية دائرة تقاعد نينوى قديمة واذا ما تتخذ هيئة التقاعد العامة في بغداد الاجراءات الكفيلة باستبدالها فستبقى على حالها ، لكننا عملنا على تخفيف معاناة المتقاعدين بتصليح مصعد البناية العاطل والذي سيعمل قريبا .


بعدما افنوا زهرة شبابهم في خدمة الوطن حق للمتقاعدين وبينهم الكثير من المعاقين . . حق اكرامهم واعطائهم حقوقهم بشكل يجنبهم المتاعب ويحفظ كرامتهم .

على صلة

XS
SM
MD
LG