روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الخميس 3 تموز


محمد قادر

شحة الوقود كانت ابرز المواضيع التي اشتركت بها صحف بغداد ليوم الخميس، مشيرة الصحف هذه الى عودة الاتهامات بين وزير النفط والكهرباء بشأن الازمة، في حين نقرأ في صحيفة المدى المستقلى ان النائب الاول لرئيس مجلس النواب خالد العطية قد بحث الاسباب وراء ازمتي الوقود والكهرباء، فيما تتخذ قيادة بغداد اجراءات سريعة لحلهما.

هذا ونشرت الصحيفة في مكان آخر من صفحتها الاولى ما جاء في تقارير اعلامية نقلاً عن مسؤولين عسكريين امريكيين يوم الاربعاء من ان الولايات المتحدة تتجسس على الجيش العراقي، وأن اقمار تجسس استخدمت في تعقب حركة القوات العراقية.

ومن المدى الى الزمان بطبعتها البغدادية لنقرأ نفي مصدر مسؤول في السفارة السورية في بغداد خلال حديثه للصحيفة نفيه استبدال التاشيرات برسم دخول يدفع عند الحدود العراقية السورية مقداره 15 دولارا عادا ذلك بالاشاعة. ونفى المصدر ايضاً استيفاء الجهات السورية مبلغا قدره 11 دولارا من العراقيين المغادرين الاراضي السورية عائدين الى العراق.

من جانب آخر عرضت الزمان ما كشفت عنه هيئة الانواء الجوية من ان سوء الطقس وتصاعد الغبار والعواصف الترابية سيستمر الى منتصف شهر تشرين الاول المقبل فيما الغيت رحلات جوية عدة وعلق مسافرون في مطار بغداد الدولي منذ 4 ايام لتعذر قدوم او مغادرة طائراتهم. وطبعاً بسحب ما ورد للصحيفة

والى جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي التي نقلت عن مصادر مطلعة وجود مفاوضات عراقية - كويتية لبحث الحقول النفطية المشتركة بين البلدين ومعالجة الإشكاليات، مؤكدة هذه المصادر ان العراق يخسر يوميا 1600 برميل نفط جراء انتقالها من الابار العراقية باتجاه الابار الكويتية.
وفي صحيفة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني يرى عمران العبيدي ان العرب بعيدون عن العراق سياسياً بدليل ان سفاراتهم مقفلة وليس هناك سوى بعض الوعود والتصريحات. اما من الناحية الاقتصادية، فيخبرنا الكاتب:
حينما تراجع الدول التي الغت ديونها على العراق ترى القائمة طويلة ولكن الا العرب ففاتورتهم مفتوحة والتسديد مطلوب. موضحاً العبيدي ان هذه الامثلة واشياء كثيرة غيرها تتطلب وبالحاح ان نعيد السؤال مالذي بين العراق والعرب؟
وعلى حد تعبير الكاتب في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG