روابط للدخول

وزير النفط يعزو سبب ازمة البانزين اسبابها الى عمل تخريبي طال الأنبوب الناقل للنفط الى مصفى الدورة


ليث أحمد – بغداد

تشهد العاصمة بغداد ومنذ أسبوع نقصا حادا في مادة البنزين أدت الى وقوف طوابير طويلة جدا من السيارات على محطات الوقود فيما أغلقت محطات اخرى ابوابها امام المواطنين لعدم وصول هذا المنتوج لها مما أدى الى حدوث معاناة كبيرة لأصحاب المركبات بل ولبقية العوائل التي تستخدم البنزين لتجهيز مولدات الكهرباء المنزلية، وقد أكد وزير النفط حسين الشهرستاني خلال تصريحات صحفية له الأربعاء أن الايام القليلة القادمة ستشهد أنحسارا لهذه الأزمة مؤكدا أن أسبابها جاءت بعد حدوث عمل تخريبي طال الأنبوب الناقل للنفط الذي يجهز مصفى الدورة وأن هذا المصفى قبد باشر العمل منذ يوم الثلاثاء.

الشهرستاني دعى المواطنين الى الأكتفاء بما يحتاجونه فقط من مادة البنزين مؤكدا وجود كميات كافية من هذه المادة تغطي احتياجاتهم اليومية وان الجهود منصبة على ايصال هذا المنتوج الى بغداد وعبر منافذ مختلفة .

وزير النفط أكد أن التحسن الأمني الذي شهده العراق قد سمح الان للكوادر الفنية والهندسية بأصلاح الأضرار التي طالت القطاع النفطي خلال السنوات الماضية وخصوصا للأنابيب الناقلة للنفط في المنطقة الشمالية التي توقفت خلال الفترة السابقة مشيرا الى وجود فريقين هندسيين يعملان على تصليح الانبوب الذي يربط مصفى بيجي ببغداد وأن تلك الكوادر تمكنت من اصلاح 300 ضرر خلال شهر واحد .

الشهرستاني أكد أيضا وجود خطة عشرية لدى الوزارة لرفع كمية انتاجها من النفط الخام وتوفير المشتقات النفطية المختلفة مؤكدا ان وزارة الكهرباء سوف تعتمد على مادة النفط الأسود في تشغيل بعضا من محطاتها لتوليد الكهرباء ألأمر الذي سيتيح لوزارة النفط زيادة منتوجها من بقية المشتقات علاوة على انتاج الغاز والذي سيتمكن العراق من تصدير الفائض من الغاز.

على صلة

XS
SM
MD
LG