روابط للدخول

تقرير لنقابة صحفي كردستان يدين الخروقات والأعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون في الأقليم


عبد الحميد زيباري – البيل

اصدرت نقابة صحفيي كردستان تقريرا بعنوان ( واقع العمل الصحفي في كردستان) رصدت فيه الخروقات والاعتداءات التي تعرض لها الصحفيين في اقليم كردستان خلال فترة ستة اشهر المنصرمة من العام الحالي.
ورصدت نقابة صحفيي كردستان في تقريرها عن اغتيال ثلاثة صحفيين من اعضاء النقابة وصحفي واحد مازال مجهول المصير وتعرض سبعة صحفيين للتهديد وخمسة عشر صحفيا للاعتداء مع اعتقال احد عشر صحفييا وتسجيل ثلاثة وثمانون دعاوي قضائية على الصحفيين في الاقليم.
وقال فرهاد عوني نقيب نقابة صحفيي كردستان في حديث مع اذاعة العراق ان المؤتمر الثاني للنقابة الذي عقد في نهاية العام المنصرم الزم النقابة في اصدار تقريرين في كل عام حول واقع الصحافة في كردستان : قبل المؤتمر الثاني لنقابة صحفيي كردستان الذي انعقد في اواخر العام الماضي اعددنا تقريرا حول واقع العمل الصحفي في كردستان سجلنا فيه كافة الملابسات التي ارفقت مزاولة العمل الصحفي في كردستان لكن المؤتمر الزم المجلس الجديد باعداد تقرير نصف سنوية ويشنر باللغتين الكردية والعربية ويوزع على كافة المؤسسات الاعلامية.
واشار الى ان التقرير ركز على الاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيين خلال ممارستهم لعملهم :مسالة مصادر الممتلكات والانتهاكات والخطف وسلب اجهزة التصوير وكذلك الدعوى التي سجلت على الصحفيين في كردستان.
وكانت عدة تقارير دولية صدرت في الفترات المنصرمة عن واقع الصحافة في اقليم كردستان والتي اشارت في بعض جوانبها الى تراجع الحريات الصحفية في الاقليم، ونفى نقيب الصحفيين في كردستان ان تكون خطوة النقابة في اصدار تقارير عن واقع الصحافة في الاقليم ردا على هذه التقارير :لم تكن هناك اية ضغوطات انما الزمنا بها المؤتمر الثاني لنقابة صحفيي كردستان.
الى ذلك اشار شوان داوودي احد اعضاء لجنة رصد الانتهاكات الصحفية في ناقبة صحفيي كردستان الى انهم عملوا وفق معايير معينة في اعداد هذا التقرير : اتبعنا مجموعة معايير واهتمنا بالقضايا التي توفرت لدينا المعلومات عنها وكذلك تابعنا القضايا التي وصلت لنا معولمات عنها.
وركز تقرير نقابة صحفيي كردستان على واقع الحريات الصحفية ونماذج من المشاكل والمعوقات التي تعترض العمل الصحفي والصحفي والقانون والصحفي والتزاماته بالمهنة الصحفية.
واشارت التقرير الى تعرض الصحفيين في بعض الاحيان الى الضغط والتعذيب الجسدي والنفسي من قبل القوات الداخلية و العسكرية اثناء قيامهم بواجباتهم المهنية ومصادرة اجهزتهم وعدم وجود الشفافية في المجال لاسياسي وغياب مصادر المعلومات وعدم الحصول على المعلومات والاخبار بطريقة سهلة، مشيرة الى ان الهوية السياسية تشكل مقيايا رئيسيا في بعض الاحيان لاعطاء الصحفي المعلومات ولامستجدات الخبرية.
كما اشار التقرير الى صعوبة الحصول على التصرحيات في الدوائر ومراكز القرار والمؤسسات الحكومية او اجراء مقابلات مهم حول المسائل السياسية والاجتماعية وعدم استجابة المسؤولين بالرد والتوضيح لما ينشره الصحفيين وعدم اهتمامهم بالتقارير والاخبار الواردة في الصحف وهذا بدروه يترك اثرا سلبيا على الصحفيين ويخلق حالة الياس والبرودة في العمل الصحفي احيانا اخرى (بسحب ماجاء في التقرير).
كما اوضح التقرير الى انه لحد الان يجري التحقيق مع الصحفيين بنفس القوانين القديمة المتبعة في عهد النظام العراقي السابق وهذا بدروه يحد من حرية الصحافة وضمان استقرارها .

على صلة

XS
SM
MD
LG