روابط للدخول

مسلسل استهداف القضاة في العراق


ليث أحمد – بغداد

في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة من خلال عملياتها العسكرية وإلقاء القبض على متورطين في اعمال عنف المسلحة وجرائم ضد المواطنين لغرض فرض هيبة الدولة وسلطة القانون، في هذا الوقت بدأت بعض الجماعات المسلحة بإستهداف القضاة، فبعد ثلاثة أيام من اغتيال رئيس محكمة إستئناف الرصافة القاضي كامل الشويلي، تعرض الإثنين خمسة قضاة الى محاولات إغتيال بواسطة زرع عبوات ناسفة قرب منازلهم أو في الطرق المؤدية الى أماكن عملهم، ما يؤشر حالة خطيرة قد تؤثر على القضاء العراقي.

الناطق بإسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار أكد في تصريح خاص لأذاعة العراق الحر ان عملية الإستهداف جرت لقضاة يعملون في الرصافة، وأشار الى انها تأتي ضمن سلسلة استهداف طالت حياة اربعين قاضياً على مدى الأعوام الخمسة المنصرمة.

البيرقدار الذي اعتبر هذه العمليات مؤشراً خطيراً قد يؤثر على اداء القضاة في سيادة القانون، أشار أيضا الى وجود تحقيق للوقوف على الجهة التي كانت وراء عملية الأستهداف.

ويبدو أن مسألة توفير الحماية للعاملين في سلك القضاء العراقي هي ماينصب عليه تركيز رئيس مجلس القضاء الاعلى مدحت المحمود حيث اكد القاضي عبد الستار البيرقدار ان المحمود ارسل مجموعة من الرسائل الى الجهات المختصة بما فيها رئيس الوزراء لغرض تأمين الحماية اللازمة للقضاة.

من جهته اشار الخبير القانوني طارق المعموري الى ان مخابرات خارجية هي من تقف وراء استهداف القضاة العراقيين مشددا على ضرورة ان توفرالحكومة الحماية اللازمة لهذه الشريعة كون اعدادها لاتتجاوز الف قاض في عموم انحاء العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG