روابط للدخول

عدد من الصناعيين ورجال الأعمال يتخوفون من دخول الأستثمارات الكبيرة الى العراق


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

يشهد العراق حاليا انفتاحاً اقتصادياً على شركات عربية واجنبية بعد التحسن الامني الذي شهدته بغداد ومعظم المحافظات،الاّ إن القلق مازال يساور القطاع الخاص من دخول إاستثمارات كبيرة من خارج العراق قد تؤثر في عمله ومستقبله،يساعد في ذلك قانون الاستثمار الذي أعطى إمتيازات وتسهيلات كبيرة للمستثمرين الاجانب،تساؤلات طرحها عدد من الصناعيين ورجال الاعمال خلال ندوة لتفعيل القطاع الخاص عقدها الاثنين مجلس الأعمال العراقي إحدى منظمات المجتمع المدني،إحدى هذه التساؤلات طرحها الباحث الاقتصادي مقداد الخطيب عن فائدة الاستثمار بالنسبة للقطاع الخاص.

إلاّ ان المستشار في الهيئة الوطنية للإستثمار عبد الله البندر حاول إازالة مخاوف الصناعيين ورجال الاعمال من دخول المستثمر الاجنبي مشيراً الى إنعكاسات الإستثمار الإيجابية على القطاع الخاص من خلال إسهامه في توفير أرضية جيدة للعمل لاسيما من حيث دخول الأموال الكبيرة وتطوير العمل المصرفي في العراق.

يذكر أن القطاع الخاص في العراق عانى من مشاكل عديدة منذ سبعينيات القرن الماضي بعد تغليب القطاع العام عليه عبر قوانين إقتصادية شرّعها النظام السابق حجمت عمله ودوره الاقتصادي،لذلك طالب المستثمر رشدي العاني تشريع قوانين تصب في صالح المستثمر العراقي.

وقد أيدت هذا المطلب مستشار نائب رئيس الوزراء سلامة الخفاجي،التي طالبت أيضاً ضرورة التواصل بين القطاع العام ومجلس النواب بشأن إعداد مشاريع قوانين اقتصادية.

لكن عضو لجنة الإقتصاد والإستثمار في مجلس النواب مصطفى الهيتي،أقرّ وجود ضعف في تشريع القوانين الخاصة بالاقتصاد لأسباب تنظيمية نتج عنها عدم وضع اولوية للقوانين المهمة.

وحدّد المشاركون في الندوة المشاكل التي يعاني منها القطاع الخاص في العراقي والتي حدد جزءاً منها رئيس هيئة الإستثمار في محافظة بابل علاء ابراهيم والمتمثلة بقلة التراكمات الرأسمالية مما يجعل امكانياته محدودة في العمل.

من جهة اخرى واستكمالاً لتفعيل دور القطاع الخاص في بناء الاقتصاد العراقي،يسعى مجلس الأعمال العراقي تحسين صورة القطاع الخاص في العراق والتي تراجعت خلال العقود الثلاث الاخيرة،نتيجة لأخطاء إرتكبتها سياسة النظام السابق بحقه من خلال عقد الندوات التثقيفية ونشر المقالات في الصحف التي تعزز من صورة القطاع الخاص ايجابياً.

على صلة

XS
SM
MD
LG