روابط للدخول

وزارة التربية تطبق خطة جديدة لأداء الامتحانات الوزارية في مباني الكليات


إذاعة العراق الحر – بغداد

بدأت قبل أيام الامتحانات الوزارية في عموم العراق عدا إقليم كردستان وسط تذمر شديد من قبل الطلبة لتردي الظروف التي يؤدون فيها امتحاناتهم، ومن قبل المراقبين الذين يستشعرون بعض القلق بسبب التهديد الذي يتعرضون له من قبل طلبة يصرون على الغش.

وزارة التربية اختارت الكليات لتكون مراكز امتحانية يؤدي فيها طلبة الصفوف المنتهية امتحاناتهم، لكنها لم تتمكن من توفير المستلزمات المطلوبة كالماء والتيار الكهربائي مما ولد التذمر لدى الطلبة. إذاعة العراق الحر زارت عددا من المراكز الامتحانية في مجمع الكليات بباب المعظم وسجلت شكاوى الطلبة من الحر الشديد في قاعات الامتحان والأعداد الكبيرة للطلبة في كل قاعة حتى تجاوز عددهم في البعض منها الـ50 طالباً، فضلاً على عدم تمكنهم من إكمال المنهج بسبب الظروف الصعبة التي مرت بها مناطق البعض منهم كمدينة الصدر وغيرها، في حين أشار آخرون إلى صعوبة الوصول إلى المراكز الامتحانية التي تبعد كثيرا عن مناطق سكناهم ما جعلهم أمام مشكلة النقل بسبب الزحام المروري اليومي في الشوارع.

وزارة التربية أرادت من تطبيق خطة أداء الامتحانات الوزارية في الكليات للحد من ظاهرة الغش وسيطرة عناصر من الميليشيات على مراكز امتحانية كما حدث في العام الماضي، لكن المدرس أكرم معاون مركز امتحاني أكد تعرض المراقبين للتهديد من قبل طلبة بعد ضبطهم بالغش.

وطالب عدد من المراقبين وزارة التربية تحسين وضع القاعات الامتحانية، في حين أشار آخرون إلى الخطأ الذي وقعت به الوزارة عندما نقلت الامتحانات الوزارية إلى الكليات دون توفير الأجواء والظروف المناسبة لأداء الامتحانات، فضلا على مطالبة بعض المدرسين أن تكون الأسئلة تتناسب مع الظروف الصعبة التي مرت بها مناطقهم وانعكست سلبا على الطلبة الذين لم تتمكن أعداد كبيرة منهم من إكمال المنهج.

على صلة

XS
SM
MD
LG