روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الفنانة التشكيلية شنكول حسيب قادر


سميرة علي مندي

تعشق الطبيعة وكل ما هو جميل وتتمتع بقدرة فائقة على التقاط المشهد الطبيعي ومنحه فضاءات جمالية جديدة باستخدام الألوان الطبيعية وإضافة جماليات خاصة ليس فقط في لوحاتها الفنية بل أيضا في تنسيقها للزهور.

إنها الفنانة التشكيلية شنكول حسيب قادر ابنة كركوك مدينة الذهب الأسود والإخاء.

ولدت بداية الستينات قرب قلعة كركوك التاريخية، وأنهت دراستها الابتدائية والثانوية هناك.

منذ طفولتها وهي تحب الجمال في كل شيء وتأثرت بوالدها الذي كان يعمل نجارا وهو يجعل من الأخشاب العادية أشكالا وتحفا جميلة وقطع أثاث:
(صوت شنكول حسيب)
ما تزال الفنانة شنكول تتذكر سنوات الطفولة وأول لوحة رسمتها لفتت نظر معلمتها إلى موهبتها الفنية:
(صوت شنكول حسيب)
حبها للفن دفعها إلى الالتحاق بمعهد الفنون الجميلة في الموصل لدراسة الرسم، ثم أكملت دراستها في أكاديمية الفنون الجميلة وعادت بعدها إلى مدينتها كركوك لتعمل مدرسة لمادة الرسم كما عملت لسنوات مشرفة تربوية. وكان لها دور في تطوير الحركة الثقافية والفنية في كركوك حيث أسست عام 1997 مركزا ثقافيا للاهتمام بمواهب الفنانين الشباب وإقامة الدورات التدريبية لتطوير المهارات الفنية:
(صوت شنكول حسيب)
أقامت أكثر من 25 معرضا داخل العراق وفي دول عربية وغربية. تركز في لوحاتها على الطبيعة والموروث الشعبي. وهي تتذكر أول معرض شخصي أقامته في العاصمة بغداد بمركز الفنون وكيف كان رد الفعل لدى النقاد وزوار المعرض:
(صوت شنكول حسيب)
بعد أحداث عام 2003 قررت أن تترك العراق لتستقر في عمان حيث تقيم حاليا:
(صوت شنكول حسيب)

من المعارض التشكيلية التي أقامتها الفنانة شنكول حسيب قادر معرض (الهاشميون) و(البترا) و(وجع الألوان). وآخر معارضها حمل عنوان (زهور برية) خصصته للزهور البرية في الأردن. وهي عضو في رابطة التشكيليين الأردنيين ونقابة الفنانين العراقيين وجمعية التشكيليين العراقيين.

عام 2005 أسست جمعية الإخاء العراقية الأردنية التي تضم العديد من المثقفين ورجال الأعمال من العراقيين والأردنيين ومقرها الرئيسي في عمان. عن أهداف هذه الجمعية تقول الفنانة شنكول التي تترأس جمعية الإخاء العراقية الأردنية:
(صوت شنكول حسيب)
وعن أبرز نشاطات جمعية الإخاء العراقية الأردنية تقول:
(صوت شنكول حسيب)
تبين الفنانة شنكول حسيب أن الجمعية بحاجة إلى الدعم المادي وتواجه معوقات عديدة:
(صوت شنكول حسيب)
بين الأسرة والجمعية والعمل الفني تحاول الفنانة شنكول حسيب قادر أن تتمكن من مواصلة العطاء والإبداع. ومع حلم العودة القريبة إلى وطن آمن، تبقى هناك مشاريع تتمنى أن تتحقق:
(صوت شنكول حسيب)


استمعنا وإياكم إلى أمنيات وأحلام الفنانة التشكيلية شنكول حسيب قادر. وقد حدثتنا عن سنوات الطفولة ومدى تأثرها بوالدها وعشقها المبكر للفنون والجمال والطبيعة الخلابة، كما تعرفنا على تجربتها الفنية في عمان ونشاطاتها الثقافية والاجتماعية.

وبهذا مستعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر. شكرا لحسن إصغائكم كما أشكر الزميلة فائقة رسول سرحان التي ساهمت في إعداد هذه الحلقة. حتى نلقاكم في حلقة قادمة، لكم كل الحب والتقدير من سميرة علي مندي وأجمل التحايا وأرقها من المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG