روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الأحد 29 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

تستعد وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون لإرسال ‏30‏ ألف جندي أمريكي إلى العراق أوائل العام المقبل‏،‏ كما تذكر الأهرام وتقول إنه في الوقت ذاته اندلعت فيه مشادة بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والجيش الأمريكي بسبب عملية إنزال جوي أمريكي بمدينة كربلاء أسفرت عن مقتل عراقي‏.‏ ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسئولين أمريكيين رفضوا الإفصاح عن هويتهم‏، قولهم إنه سيتم إرسال هذه القوات لتحل محل قوات عاملة هناك‏‏ وإنه تم إبلاغ بعض الوحدات بذلك‏.‏ وذكرت الأهرام أن ‏146‏ ألف جندي أمريكي ينتشرون بالعراق حاليا،‏ ومن المتوقع أن ينخفض العدد إلی ‏142‏ ألفا بحلول منتصف الشهر المقبل‏.‏

ونقلت صحيفة الأهرام المسائي عن إعلان الجيش الأمريكي أن عدد الحوادث في العراق التي استخدمت فيها قنابل خارقة للدروع‏،‏ والتي تزعم واشنطن كما تقول الصحيفة المصرية أنها تأتي من إيران، تراجع خلال الأشهر الأخيرة‏.‏ وصرح مسئول عسكري أمريكي رفيع المستوی بأن هذه الحوادث تراجعت بنسبة 16%‏ خلال شهري نيسان / أبريل وأيار / مايو،‏ ومن المتوقع أن تنخفض بنسبة 65%‏ خلال الشهر الحالي‏.‏

من جهة أخرى تشير صحيفة الجمهورية إلى أن إحدى الجماعات المسلحة بالعراق والتي يعتقد أن لها صلة بتنظيم القاعدة قد أعلنت في بيان أصدرته السبت مسؤوليتها عن تنفيذ التفجير الانتحاري الذي شهدته الأنبار الخميس الماضي والذي أدى إلى مقتل 25 شخصا منهم ثلاثة جنود أمريكيين وإصابة العشرات بجراح أثناء اجتماع لأحد مجالس الصحوة بالمدينة.

وفي صحيفة المساء كتب محمد هزاع قائلا إنه رغم أن نص الاتفاق الأمني الذي يفترض أنه تجري بخصوصه مباحثات بين الولايات المتحدة الأمريكية من جانب والحكومة العراقية من جانب آخر لم يعلن حتى الآن بشكل كامل فإن ما تسرب منه إلى هذه اللحظة يثير العديد من التساؤلات داخل العراق وخارجه، وخاصة في دول الإقليم الذي ينتمي إليه العراق وبالأخص دول الجوار باعتبار أن مثل هذا الاتفاق سيؤثر لا محالة على أمن واستقرار هذه الدول في الحاضر والمستقبل، على حد تعبير المحلل السياسي المصري في صحيفة المساء. ورأى أن ما رشح عن حق لهذه القوات في التحرك أينما شاءت على أرض العراق وفي أجوائه ومياهه الإقليمية دون موافقة أو حتى إخطار الحكومة العراقية يعني اعتداء صارخا على سيادة الدولة وحقوق المواطنين على حد قوله.

على صلة

XS
SM
MD
LG