روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم السبت 28 حزيران


محمد قادر

خبر اطلاق النار على الطلبة وقرار رئيس الوزراء نوري المالكي بفتح تحقيق حول ملابسات الحادث كان ابرز ما اشتركت به صحف بغداد الصادرة ليوم السبت.

فصحيفة الزمان بطبعتها البغدادية اشارت الى تضارب الروايات بشأن إطلاق النار في المركز الإمتحاني في كلية التربية الاساسية بمنطقة السبع ابكار ببغداد الذي قام وزير التربية خضير الخزاعي في ذاك اليوم بزيارته، وفي الوقت الذي ذكر فيه شهود عيان من الطلبة ان مشادة كلامية جرت بين عدد من الطلاب وافراد حماية الوزير مما اسفر عن اطلاق النار. إلا ان مدير المكتب الاعلامي لوزير التربية وليد حسين قال لـ(الزمان) إن احد الموجودين من الطلبة وجه مسدسه باتجاه الوزير ما اضطر افراد الحماية لاطلاق النار في الهواء كاجراء احترازي لحمايته.

وننتقل الى الشأن السياسي فـ بغداد تستعد لاستقبال اربعة رؤساء وملوك وامراء خلال الفترة المقبلة، في بادرة تظهر مدى نجاح الدبلوماسية العراقية، وحالة الامن والاستقرار التي تتمتع بها البلاد، بعد النجاح الذي تحقق بفضل خطط فرض القانون، كما تقول جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي.
وبحسب عدة مصادر للصحيفة، فان قائمة زائري بغداد، تشمل الرئيس الاميركي جورج بوش، ورئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان، والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، اضافة الى امير دولة قطر حمد بن خليفة آل ثاني، فضلا عن وزراء خارجية ومسؤولين اخرين.

اما صحيفة المدى فتنقل عن وكالة الانباء الفرنسية ان محكمة ألمانية فيدرالية أصدرت حكمـا أيدت فيه شكوى لاجئين عراقيين يواجهون الترحيـل، مشيرة إلى أن الحرب الأهلية في بلد ما ليست السبب الوحيد الذي يستدعي منح حق اللجوء لمواطني هذا البلد.

وفي المقالة الافتتاحية للصباح نقرأ ما جاء به فلاح المشعل من ان الاسترخاء الأمني هو أحد الاسباب التي تنفذ منها العصابات لارتكاب جرائمها، ومع اختلاف الأسلوب الذي تعمل به هذه الزمر الاجرامية النائمة وتحينها للفرص النوعية، فان أسلوب مكافحتها ينبغي أن يتغير وذلك عبر تنشيط الجهد الاستخباري الكفيل باقتناص الأهداف واعتقال عناصره وأدوات الجريمة قبل تنفيذها، وهكذا تشتغل أجهزة الأمن والمخابرات في العالم المتقدم، وعلى حد قول كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG