روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاربعاء 25 حزيران


احمد رجب - القاهرة

- تقول صحيفة الأهرام إن وزارة الدفاع الأمريكية‏، البنتاجون‏، اعترفت بأن الوضع الأمني في العراق مازال هشا وغير راسخ أو متوازن‏.‏ وشددت في تقريرها ربع السنوي حول التطورات الأمنية هناك على ضرورة بذل المزيد من الجهد لتحسين الأوضاع الأمنية العراقية‏.‏ وتذكر الصحيفة أن هذا الاعتراف يأتي على الرغم من تأكيد التقرير أن معدل العنف في العراق تراجع خلال شهر مايو الماضي إلى أدني مستوي له خلال أربعة أعوام‏.‏ وأضاف التقرير أن كل المؤشرات الرئيسية خلال الفترة من مارس حتى مايو الماضي تؤكد تراجع العنف بنسبة تتجاوز‏80%.‏ وأوضح التقرير‏,‏ الذي يرصد حجم ومستوى التحسن الأمني‏,‏ أن العمليات التي شنتها القوات متعددة الجنسيات والقوات العراقية قلصت من قدرة تنظيم القاعدة على الهجوم وإرهاب العراقيين‏.‏ ولكن التقرير اعترف بأن القاعدة مازالت تمثل التهديد الأساسي في العراق‏، واعتبر التقرير الدعم الإيراني للجماعات المتطرفة في العراق الآن هو أكبر تحد أمني في البلاد‏.‏ وأشاد البنتاجون في تقريره بنجاح الحكومة العراقية في قتال الميليشيات غير الشرعية والجماعات المدعومة من إيران‏.‏ وقال إن الصراع على السلطة والموارد في العراق أصبح أقل عنفا الآن‏، وأن العديد من العراقيين يلجؤون إلى الحوار والعملية السياسية لتسوية خلافاتهم بدلا من العنف‏، وأضاف أنه على الرغم من وعود طهران لحكومة العراق‏,‏ فإن إيران تواصل تمويل وتسليح وتوجيه جيش المهدي وعدد من المنظمات الشيعية الأخرى، لكن الجنرال لويد اوستين القائد الأمريكي للقوات المتعددة الجنسيات في العراق أكد، بحسب ما نشرت الأهرام المسائي، أكد أن عدد الهجمات التي يشنها مسلحون قد تراجع منذ يونيو‏2007‏ من‏1200‏ هجوم أسبوعيا إلي‏200‏ هجوم فقط حاليا‏.‏ وذكر أن نسبة العنف بصفة عامة تراجعت بنحو‏70%‏ بينما ارتفع حجم الأسلحة والمتفجرات التي يتم العثور عليها بنسبة‏85%.‏‏ ونقلت عن اوستين في حوار بالأقمار الصناعية من بغداد أذاعته وزارة الدفاع الأمريكية أمس إن السبب في هذا التحسن الأمني يعود إلى استمرار مطاردة القوات الأمريكية للمسلحين‏.‏

- أخيرا وبحسب صحيفة المصري اليوم يعتزم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان زيارة العراق خلال النصف الأول من الشهر المقبل وبالتحديد في‏4‏ يوليو‏,‏ حيث أكدت الصحف التركية أن أجندة الزيارة حافلة بالعديد من القضايا الهامة‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG