روابط للدخول

أسباب خسارة الفريق العراقي أمام القطري


إذاعة العراق الحر – بغداد

خيّمت أجواء الحزن على الشارع العراقي بعد الخسارة القاسية التي مني بها المنتخب العراقي امام منتخب قطر في المباراة التي جرت بينهما مساء الأحد ضمن تصفيات كاس العالم 2010، ووصف الجمهور الرياضي والمراقبون الخسارة بالصدمة،لاسيما وإن الفريق العراقي كانت أمامه فرصتان التعادل او الفوز مايعني أن حظوظه أقرب للتأهل، لكنّ المباراة قلبت الموازين وقدّم الفريق القطري اداءاً مكنّه من تسجيل هدف الفوز الذي أهله للصعود مع المنتخب الاسترالي.

وحمّل الجمهور الرياضي اللاعبين والمدرب مسؤولية خسارتهم أمام قطر، أحد المواطنين طالب الحكومة بفتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية للخسارة.

وكان العراقيون متفائلين بفوز المنتخب،وقد تهيأوا جيدا للأحتفال به بعد انتهاء المباراة حيث زيّنت واجهات المحال والمطاعم بالاعلام العراقية واللافتات التي تساند المنتخب،كما أقبل الاطفال على شراء الالعاب النارية لاستخدامها بعد الفوز لكن الخسارة حطّمت آمال الجميع وانتزعت الفرحة من وجوههم.

ولم يظهر المنتخب العراقي بالمستوى المطلوب في مباراته مع قطر، كما لم يكن المدرب عدنان حمد موفقاً في التبديلات التي أجراها في الشوط الثاني من المباراة حيث أثر إخراج لاعب الوسط صالح سدير في المباراة،كما لم يقدم المهاجم يونس محمود المستوى المطلوب بعد ان زجّ به المدرب في آخر ربع ساعة من المباراة، وهو ما أثار تساؤلات المراقبين والرياضيين عن مبررات هذه التبديلات ومنهم تساؤل اللاعب الدولي السابق كاظم عبود.

على صلة

XS
SM
MD
LG