روابط للدخول

فعالية خاصة عن الإشكالات التي تمر بها العلاقة بين اتحاد الأدباء والمؤسسة الثقافية الرسمية


عادل محمود – بغداد

يبدو أن العلاقة بين اتحاد الأدباء من جهة والدولة والمؤسسة الثقافية الرسمية من جهة أخرى تمر بمنعطف هام، ذلك ما رشح عن الكلمة التي ألقاها رئيس الاتحاد فاضل ثامر في فعالية خاصة أقيمت لهذا الغرض، تطرق فيها إلى الوضع الذي كان فيه الاتحاد خلال عهد صدام والتدخلات والممارسات العديدة التي كانت تقوم بها الدولة ومؤسساتها ضد استقلالية الاتحاد ولجذب الأدباء والمثقفين إلى ساحتها، بالإضافة إلى ممارسات عدي صدام حسين بهذا الخصوص. وانتقل بعدها إلى ما قام به الأدباء من مبادرة بعد سقوط حكم صدام لحماية مبنى الاتحاد من السلب والنهب وتنظيم أنفسهم والمباشرة بالقيام بفعاليات ثقافية كل ذلك قبل أن يتم إنشاء وزارة الثقافة. وعرج بعدها على تفاصيل الإشكالات والعلاقة بين الوزارة والاتحاد وكذلك المشاريع التي تم تقديمها إلى الدولة والتي لم تسفر عن نتيجة وصولا إلى موضوع المنحة المالية التي أعلن مؤخرا عن تقديمها للأدباء والتي باتت غير واضحة بدورها. وخلص المتحدث من كل هذا وغيره إلى وجود قوى داخل الدولة تسعى إلى تهميش الثقافة والمثقفين باسم الدين،مستنكرا ذلك مبينا الحاجة إلى فصل الدين عن الدولة وداعيا الأدباء والمثقفين إلى تضافر الجهود لمنع محاولات تهميشهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG