روابط للدخول

تجربة الغربة في حياة الفنان عازف الكمان سمير محمد جواد أموري


سميرة علي مندي

سعدت أوقاتك واهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (عراقيون في المهجر) نتعرف من خلالها على تجربة فنان موسيقي يقيم في المهجر منذ قرابة عقدين.


طويلة هي قائمة أسماء الطيور المهاجرة من العراق التي تضم فنانين تشكيليين ومسرحيين وسينمائيين وموسيقيين أيضا نذكر منهم الفنان نصير شمة وعمر منير بشير والفنان علي الأمام الذي يلقب بأمير العود العراقي والموسيقار غانم حداد, الفنان مهنا وأخيه باهر هاشم الرجب وفرات حسين قدوري ورائد خوشابا وأحمد المختار وآخرين حققوا نجاحات لكن بعيدا عن وطنهم ينتظرون فرصة العودة إلى عراق آمن.

اليوم نتحدث عن تجربة الفنان عازف الكمان سمير محمد جواد أموري الذي يعمل حاليا في الفرقة السمفونية اللبنانية.

ولد الفنان سمير أموري في بغداد لعائلة موسيقية فوالده الملحن المعروف محمد جواد أموري وأخوه الفنان والموزع الموسيقي نواس أموري, تعرف على الآلات الموسيقية في طفولته وأحبها كثيرا لكن والده كان يعارض دخوله إلى عالم الفن واحتراف الموسيقى وله في ذلك أسبابه:
(صوت سمير أموري)
بعد إنهائه الدراسة في معهد الفنون الجميلة قسم الموسيقى واصل دراسته في أكاديمية الفنون الجميلة:
(صوت سمير أموري)
عام 1991 ترك العراق وكانت عمان أولى محطات الغربة, عن هذه المحطة يقول الفنان سمير أموري:
(صوت سمير أموري)
إنكلترا كانت محطته التالية حيث استطاع أن يكمل فيها دراساته العليا ويعمل مع العديد من الفرق الموسيقية كما شارك في مهرجانات عالمية للموسيقى:
(صوت سمير أموري)
يقول الفنان سمير أموري انه استفاد كثيرا من وجوده في بريطانيا ودراسته لأنه استطاع الاطلاع على كل ما هو جديد في عالم الموسيقى ويعتقد أيضا بأن الفنان الجيد أينما كان يستطيع أن يتميز ويقنع الآخرين بموهبته:
(صوت سمير أموري)
بعد مرور سنوات من اقامته في بريطانيا حصل على فرصة للعمل في الفرقة السمفونية اللبنانية وقرر أن ينتقل إلى بيروت, عن الأسباب التي جعلته يوافق على عرض العمل الذي قدمه الموسيقار وليد غلمية قائد الأوركسترا السيمفونية اللبنانية:
(صوت سمير أموري)
أول زيارة قام بها إلى العراق بعد مرور أكثر من عقد جاءت عقب سقوط النظام السابق في 2003, عن هذه الزيارة يقول:
(صوت سمير أموري)
الفنان سمير يعمل حاليا عازف على آلة الكمان في الفرقة السمفونية اللبنانية في مدينة بيروت الجميلة التي أبى أن يتركها خلال الأحداث الأخيرة التي مرت بها. يقضي يومه بين العزف والتدريبات الموسيقية ومتابعة الأوضاع في وطنه, ويحلم كغيره من الموسيقيين العراقيين بقرب العودة للمساهمة في تربية جيل موسيقي جديد وإعادة تأهيل المؤسسات الفنية كمدرسة الموسيقى والباليه والفرقة السمفونية الوطنية بعيدا عن التشوهات التي خلقتها الحروب:
(صوت سمير أموري)


كنا أعزائي مع الفنان والموسيقي سمير محمد جواد أموري وقد حدثنا عن بدايات ظهور موهبة الفن وحبه للموسيقى وإصراره على دراسة الموسيقى في معهد الفنون الجميلة رغم اعتراض والده وحدثنا عن أحلامه وطموحاته ومحطات الغربة التي تنقل فيها بين الأردن وبريطانيا ولبنان.

وبهذا مستمعينا الأعزاء نكون قد وصلنا إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر شكرا لحسن إصغائكم كما أود أن اشكر الزميل نبيل خوري الذي ساهم في إعداد هذه الحلقة.. حتى نلقاكم من جديد لكم أطيب المنى من سميرة علي مندي وارق التحايا من المخرج.

على صلة

XS
SM
MD
LG