روابط للدخول

المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تؤكد حاجتها إلى 100 مليون دولار لتمويل برامج المساعدات للاجئين العراقيين


أحمد رجب – القاهرة

يوافق 20 حزيران من كل عام ذكرى اليوم العالمي للاجئين. وتحل هذه الذكرى هذا العام، وملف النازحين والمهجرين العراقيين يحتل قائمة أولويات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. تقول المسؤولة الإعلامية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبير عطيفة إن المفوضية تبحث عن حلول تمويلية لأزمة متوقعة بحلول شهر أيلول المقبل لتغطية ملف النازحين العراقيين، بعد قصور في تمويل المجتمع الدولي لهذا الملف يقدر بنحو 100 مليون دولار، مشيرة إلى أن عمليات التهجير داخل العراق شهدت زيادة تقدر بمليون مهاجر جديد بسبب أحداث عنف طائفي. وتقول عطيفة في لقاء خاص مع إذاعة العراق الحر إن أزمة النازحين العراقيين تزداد حرجا مع حلول ذكرى اليوم العالمي للاجئين.

التعامل العربي مع أزمة اللاجئين العراقيين لم يكن إيجابيا من جهة التمويلات المالية، ونجح فنان عراقي في جمع مبلغ 25 ألف دولار أميركي الأسبوع الماضي من حفل خصص ريعه لصالح النازحين العراقيين.

الحكومة العراقية قدمت دعما قيمته 8 مليون دولار لمكتب المفوضية في الأردن، ستقدم بصورة مباشرة إلى النازحين العراقيين هناك. والمفاجأة التي تتحدث عنها عطيفة من تقرير المفوضية الأخير الذي قدر زيادة قدرها، 600 ألف نسمة تعرضوا للتهجير الداخلي.

النازحون العراقيون ما زالوا في كنف المجتمع الدولي، لكنهم يحتاجون الآن أكثر من أي وقت مضى إلى تدخلات من الحكومة العراقية، ومن العالم العربي، لدعمهم، والعمل على عودتهم إلى ديارهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG