روابط للدخول

الأطباء الرياضيون يحذرون من مخاطر المنشطات على صحة الرياضيين


إذاعة العراق الحر – بغداد

تشير الأحداث الرياضية في العالم إلى أن العديد من الرياضيين حققوا إنجازات وفازوا ببطولات وحطموا أرقاما قياسية وحصلوا على ميداليات ذهبية، ولكن بعد وقت يفقد هؤلاء الرياضيون كل ما حققوه بعد الكشف عن تعاطيهم منشطات في هذه البطولة أو تلك نتيجة إجراء عمليات الفحص في مختبرات عالمية. ولا يتعاطى الرياضيون فقط هذه المنشطات بل أن العديد من الشباب يتناولونها لتغيير مظهرهم الخارجي بعد أن تكسبهم عضلات منتفخة. ولكن بالمقابل فإن تأثيراتها خطيرة حيث يقول الدكتور بسام سليمان المختص في الطب الرياضي إن تعاطي هذه المنشطات بكثرة ستنجم عنها أمراض خطيرة كالعقم وأمراض القلب والكبد.

وفي العراق فإن عددا من رياضييه يتعاطون المنشطات وقد حُرم بعضهم من المشاركة في بطولات بسببها. أما أكثر الأماكن التي تشهد تعاطي المنشطات فهي القاعات الرياضية. كما أن أكثر الرياضيين الذين يلجأون إليها هم في رياضة كمال الأجسام ورفع الأثقال والرماية والساحة والميدان.

وحذر الرياضي علاء أحمد من منتدى شباب التحدي في منطقة الإسكان من خطورة إقبال الشباب على المنشطات، وطالب الجهات المعنية بعقد ندوات تثقيفية بهذا الشأن.

مديرية الطب الرياضي في وزارة الشباب والرياضة عقدت الأربعاء ندوة شرحت فيها أثر المنشطات في الصحة والمخاطر التي تنجم عنها. وأشار رئيس اتحاد الطب الرياضي في العراق الدكتور مظفر عبد الله شفيق إلى تعاطي بعض الرياضيين العراقيين للمنشطات.

يذكر أن هناك 31 مختبرا متطورا في العالم للكشف عن متعاطي المنشطات من الأبطال الرياضيين يتركز معظمها في أوربا. وقد طالب الدكتور شفيق بضرورة إنشاء مختبر في العراق حتى لو كان بسيطا للكشف عن متناولي المنشطات من الرياضيين العراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG