روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الأربعاء 18 حزيران


محمد قادر

صحف بغدادية ليوم الأربعاء اهتمت بالحديث عن العملية الأمنية "بشائر السلام"، لتقول إن قوات الأمن والشرطة والجيش قد أحكمت سيطرتها على منافذ مدينة العمارة.

فيما تناولت صحف أخرى موقف الحكومة من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مشيرة أيضاً إلى السجالات التي شهدتها أروقة مجلس النواب حول الموضوع يوم الثلاثاء.

من جانب آخر لا زال الحديث عن الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن يتصدر عناوين صحف أخرى. فأوردت صحيفة المدى المستقلة ما كشف عنه مصدر حكومي مطلع من أن المسودة المعدلة للاتفاقية قدمت للمناقشة من قبل الحكومتين العراقية والأمريكية، فيما أكد رئيس الوزراء أن المفاوضات لا تزال جارية. وأضاف المصدر في حديثه للصحيفة أن المسودة التي قدمت، أزالت العديد من المطالب الأمريكية التي قدمت في المسودة السابقة، مشيراً إلى أن الجانب العراقي متمسك بالمطالب التي قدمها إلى الجانب الأمريكي لكون بعض بنود الاتفاقية تمس السيادة العراقية، وبحسب صحيفة المدى.

وعلى صعيد آخر يرى مراقبون أن إجراءات السيد مقتدى الصدر الأخيرة تدل على أنه يريد تجنب الدخول في مواجهة عسكرية مع الحكومة العراقية. وعرضت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ما أشار إليه بيتر هارلينك من المجموعة الدولية للأزمات والخبير في الشؤون السياسية لشيعة العراق، ما أشار إليه من أن الصدر قد وقع تحت ضغط هائل من قادة جيش المهدي للرد بقوة على هجمات الحكومة التي يقودها الشيعة والتي ينظر إليها بعضهم على أنها محاولة لإضعاف التيار الصدري قبل الانتخابات المحلية التي تجري في 1 تشرين الأول.

** *** **

في الاتحاد، الصحيفة التي تصدر عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، يخبرنا عمران العبيدي أن ظاهرة انشطار الكتل والانسحابات هي الظاهرة الأكثر بروزا على الساحة السياسية العراقية منذ ولادة الكتل والتحالفات السياسية قبل الانتخابات البرلمانية السابقة، ليشير الكاتب إلى أن الانشطار هذا يؤكد أن التحالفات تلك مبنية على محاولة الدفاع عن وجود معين، فحينما انتهت الانتخابات وبدأ العمل الفعلي على الأرض ظهر اختلاف الرؤيا لكيفية التعامل مع الحالة السياسية العراقية على أرض الواقع.

ويقول العبيدي إن البعض قد يجد أن حالة الانشطار والاختلاف السياسي هي ضرورة من ضرورات الحراك السياسي وهذا صحيح، لكن على ما يبدو أن الانشطارات تلك لا تؤكد هذه الرؤيا ولا تصب في هذا المجرى الذي هو ضروري لكل عملية ديمقراطية، والكلام لعمران العبيدي في جريدة الاتحاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG