روابط للدخول

كيف ينظر الشارع العراقي للعمليات الأمنية التي تنفذها الحكومة؟


إذاعة العراق الحر – بغداد

تفاعل الشارع العراقي مع الحملات العسكرية التي قامت وتقوم بها القوات العراقية في بعض المدن، حيث حققت النجاحات الأمنية فيها زيادة في ثقة المواطن بالحكومة. واعتبر عدد كبير من المواطنين خطوات الحكومة في ملاحقة الخارجين على القانون بدون تمييز بأنها أزالت عن الحكومة صفة الطائفية التي كانت تتهمها بها بعض القوى السياسية. وشدد مواطنون في أحاديثهم على أهمية فرض القانون وملاحقة العناصر المسلحة مهما كانت الفئة التي تنتمي إليها، مؤكدين أنهم استبشروا خيرا بمثل هذه الحملات لفرض سيادة القانون.

في المقابل هناك مواطنون تحفظوا على مثل هذه العمليات العسكرية التي تؤدي - كما قال رؤوف محمد - إلى استهداف الأبرياء وإلحاق الضرر بهم وانتهاك حقوق الإنسان في المدن التي تشهد عمليات عسكرية.

يذكر أن قوات الأمن العراقية شنت عمليات عسكرية لملاحقة العناصر المسلحة في المدن التي تشهد مشاكل أمنية لفرض سلطة القانون فيها بعد إزالة المظاهر المسلحة عنها. وقد بدأت أول حملة في البصرة أعقبتها أخری في مدينة الصدر ومن ثم في الموصل وحاليا زحفت هذه القوات نحو محافظة ميسان.

ويرى مراقبون أن هذه النجاحات انعكست إيجابا على جميع مجالات الحياة. ودعا المحلل السياسي الدكتور هاشم حسن الحكومة والسياسيين إلى استثمار التقدم الأمني الذي أحرزته القوات العراقية لإعادة ثقة المواطنين بالقانون. وأكد حسن في تصريح لإذاعة العراق الحر أن هذه الحملات قلصت من وجود الخارجين عن القانون لكن على الحكومة أن لا تسترخي لأن هؤلاء يتشتتون لكنهم سرعان ما يستجمعون قواهم ثانية بأجندات خارجية ويثيرون الشغب مجددا.

على صلة

XS
SM
MD
LG