روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة البريطانية


أياد الکيلاني

جولتنا على الصحافة البريطانية تأخذنا أولا إلى تقرير أوردته الـIndependent ينسب إلى منظمة العفو الدولية تأكيدها في تقرير جديد لها إلى أن معاناة اللاجئين العراقيين تزداد حدة مع سعي ملايين منهم إلى العيش في ظروف بائسة لا تتيح لهم الكثير من الأمل بإيجاد مأوى. وتمضي المنظمة إلى أن المجتمع العالمي – وخصوصا الدول الغربية – لم يخفق في تقديم العون فحسب بل بات يضع عقبات جديدة تهدف إلى منع هؤلاء الرجال والنساء والأطفال من الاستيطان في أراضي دوله.
ويمضي تقرير المنظمة – بحسب الصحيفة – إلى أن العديد من الحكومات تسعى إلى تبرير موقفها المتشدد من خلال إشارتها إلى التحسن المفترض في الوضع الأمني في العراق، إلا أنه يؤكد بأن مستوى العنف – بعد فترة شهدت انخفاضا ملحوظا – آخذ الآن في التفاقم.
ويتابع التقرير بأن عدد الفارين من العراق هو الأكبر في التاريخ الحديث، إذ يزيد عن مليوني نسمة، كما أسفر القتال الشرس وانهيار القانون والنظام عن موجة جديدة يبلغ عددها مليونين و700 ألف نسمة من الفارين من ديارهم دون تمكنهم من الفرار من بلدهم. ويوضح التقرير بأن العديد من هؤلاء النازحين انتقلوا إلى العاصمة بغداد، ما زاد من الضغوط التي تعاني منها البنية التحتية المدمرة، ناهيك عن مضاعفة التوترات العرقية التي تعاني منها المدينة.

** *** **

تقرير في الـObserver يشير إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش الذي وصل لتوه إلى لندن، يحمل معه تحذيرا لرئيس الوزراء البريطاني Gordon Brown بعدم الإعلان عن جدول زمني لانسحاب بريطاني من العراق، مع تشكيكه بإستراتيجية Brown الأخيرة الهادفة إلى خفض أسعار النفط العالمية.
وتمضي الصحيفة إلى أن هذه الرسالة شديدة اللهجة أكدها السيد بوش في لقاء خاص أجرته معه الصحيفة، وهي متباينة تماما بالمقارنة مع الثناء الذي وجهه بوش لرئيس الوزراء السابق توني بلير الذي سيلتقيه الاثنين قبل توجهه إلى مقر رئاسة الحكومة البريطانية في Downing Street. كما أكد بوش بأن بلير لم يكن أبدا تابعا مطيعا له، بل كان قائدا شاركه نظرته بأن العالم يخوض صراعا أيديولوجيا، وبأن الحرية لا بد لها في نهاية المطاف أن تهزم أيديولوجية الكراهية – بحسب تعبيره.
وتخلص الصحيفة إلى أن بوش ألقى كلمته السياسية الرئيسية خلال جولته الوداعية إلى أوروبا في فرنسا، وليس في بريطانيا، واصفا فرنسا بأنها صديق بلاده الأول، واعتبر مجموعة رباعية من القادة الأوروبيين – هم Berlusconi وBrown وAngela Merkel وSarkozy – بأنها تمثل أوروبا القوية العازمة على تطوير التحالف الدولي بينها والولايات المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG