روابط للدخول

سامي العسكري يصف إعلان الصدر بتشكيل خلايا لمقاومة الاحتلال بالانتكاسة


ليث أحمد – بغداد

أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بيانا يوم الجمعة بتشكيل مجموعة خاصة من القيادات العليا لجيش المهدي لمقاومة ما وصفه بالاحتلال الأمريكي. ولاقى هذا الإعلان ردود أفعال لدى العديد من الجهات، حيث وصفه العضو في الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري بالانتكاسة لموقف الصدر، مؤكدا أن هذا الإعلان سيمهد لانضمام العديد من الجماعات المسلحة وغير المنضبطة لهذه الخلايا، في حين اعتبرها أعضاء من التيار الصدري خطوة استباقية لرفض الاتفاقية الأمنية طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة.

في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة العراقية إلى حصر السلاح بيد الأجهزة الأمنية والقضاء على المجاميع المسلحة وإنهاء كافة مظاهر التسلح من جهة وتفعيل علاقاتها الدبلوماسية مع الدول الإقليمية استنادا إلى هذه الخطوات، وبالرغم من تمديد زعيم التيار الصدري لقراره بتجميد جيش المهدي، صدر الجمعة بيان عن الصدر أعلن فيه عن خطة لتشكيل مجموعة خاصة من جيش المهدي لمقاومة ما وصفه بالاحتلال الأميركي وأن هذه الجماعة ستكون من ذوي الخبرة ومن القيادة العليا للتيار وأن السلاح سيكون حصرا بهم.

هذا الإعلان لاقى ردود أفعال لدى العديد من الجهات، فالمقرب من الحكومة والعضو في الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري وصفه بالانتكاسة لموقف السيد مقتدى الصدر الذي كان قد قضى بتجميد جيش المهدي. العسكري أكد أن هذه المجموعات ستكون تحت طائلة القانون مضيفا القول:
"صحيح أنه يقول إنها لا تتصدى للقوات العراقية ولكن القوات العراقية مهمتها حفظ الأمن والتصدي لكل من يحمل السلاح وهو ما ينطبق على هذه الجماعات."

وأكد سامي العسكري أن هذا الإعلان سيمهد لانضمام العديد من الجماعات المسلحة لهذه الخلايا، وبغض النظر عن هذه الخروقات فهذا لا يعطيها شرعية القيام بأية عمليات مسلحة.

وكان أعضاء من التيار الصدري قد أكدوا لإذاعة العراق الحر أن هذا الإعلان خطوة استباقية لرفض الاتفاقية طويلة الأمد التي يجري التباحث بشأنها بين العراق والولايات المتحدة الأميركة. إلا أن النائب سامي العسكري يجد أن أي رفض يجب أن يتم بالأساليب السلمية وليس بحمل السلاح، مشيرا إلى أن الحكومة حريصة على سيادة العراق وأن بوسع الصدريين التعبير عن رأيهم داخل قبة مجلس النواب.

القوات المتعددة الجنسيات وعلى لسان المنسق الإعلامي للمركز الصحفي للقوات المشتركة منير حشوة أكدت أنها ستستمر في دعم الحكومة لإنهاء جميع مظاهر التسلح وإزالة العناصر غير الشرعية من الشارع.

وعن أسباب إعلان السيد مقتدى الصدر عن تشكيل المجموعة الخاصة أوضح عضو الكتلة الصدرية فوزي أكرم ترزي أن هذا القرار تشديد من قبل التيار الصدري على رفضهم لتواجد القوات الأجنبية، نافيا أن يكون الإعلان تصعيدا وإنما لغرض الاتفاق المقرر إبرامه بين الحكومة والقوات الأميركية.

على صلة

XS
SM
MD
LG