روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم السبت 14 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

تهتم صحف القاهرة بتصريحات رئيس الوزراء العراقي حول الاتفاقية العراقية الأميركية، وأبرزتها صحيفة الأهرام شبه الرسمية كبرى الصحف المصرية في صفحتها الأولى. ونقلت الصحف القاهرية عن المالكي أن المباحثات مع واشنطن بشأن الاتفاق الأمني الذي ينظم وجود القوات الأميركية في العراق ستستمر حتى تصل إلى اتفاق مقبول،‏ على الرغم من العقبات التي تواجهها‏.‏ وقال المالكي خلال لقائه عددا من رؤساء تحرير صحف أردنية في عمان‏ إن المفاوضات وصلت حاليا مع الأميركيين إلى طريق مسدود بسبب إخلال المطالب الأميركية بسيادة العراق‏.‏ وأضاف أنه لا يمكن السماح للقوات الأميركية باعتقال عراقيين أو أن تتولى مسئولية مكافحة الإرهاب بشكل مستقل. ونفلت صحيفة الجمهورية عن المالكي قوله إن المطالب الأميركية تمثل تعدياً على سيادة العراق "وهذا ما لا نستطيع أن نقبله قط". ونقلت الصحيفة المصرية عن محللين أن دور القوات الأميركية في العراق قد طرأ عليه تغيير في الشهور الأخيرة، فقد تغير هذا الدور إلى دور لحفظ السلام أكثر من دور لخوض المعارك وذلك بفضل سلسلة اتفاقيات وقف إطلاق النار مع المتمردين.

على صعيد آخر تشير صحيفة المساء إلى تراجع لتنظيم القاعدة، ووصفت هذا التراجع بأنه شروخ في جدار القاعدة، مشيرة إلى تراجع التأييد لهذا التنظيم في أوساط الإسلاميين في أنحاء مختلفة من العالم العربي والإسلامي، وفي المقدمة العراق الذي تسعى كل طوائفه لطرد القاعدة من البلاد. وتنقل عن (الصنداي تايمز) البريطانية: "فقد توحد أصحاب الفكر الجهادي لإدانة بن لادن"، واستعرضت موقف الدكتور سيد إمام الشريف الأب الروحي لأفكار القاعدة وصاحب مصطلح "التكفير"، الذي رأى في تفنيده لأفكار القاعدة العام الماضي أن القاعدة انحرفت بالجهاد بحيث بات مناقضا، أو بمعنى آخر انتهاكا للشريعة في السنوات الأخيرة، حيث يوجد الآن أولئك الذين يقتلون نساءً وأطفالا مسلمين وغير مسلمين - كل هذا باسم الجهاد. ووصف الظواهري وأميرَه بن لادن بالفسوق. أما الشيخ سلمان القدة، رجل الدين السعودي البارز، فقد وجه كلمة لأسامة بن لادن أثناء مقابلة تليفزيونية في الذكرى السادسة لهجمات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر، قال فيها: "كم من الدماء أريقت وكم من الأبرياء نساءً وأطفالا وشيوخا قتلوا باسم القاعدة؟" وهذا كله بحسب الصحيفة المصرية يمثل زلزالا داخل القاعدة وتابعيها، على حد تعبير المساء.

على صلة

XS
SM
MD
LG