روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 11 حزيران


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الراي انه سيصل الى عمان غدا رئيس الورزاء العراقي نوري
المالكي على رأس وفد وزاري رفيع المستو ى في زيارة رسمية الى عمان تستمر
يومين بدعوة من رئيس الوزراء نادر الذهبي . ويلتقي المالكي خلال الزيارة
عددا من كبار المسؤولين للبحث في العلاقات الثنائية باوجهها المختلفة الى
جانب بحث الوضع العراقي.

وفي الغد يعلق محجوب الزويري على هذه الزيارة قائلا ان زيارة المالكي إلى
عمان ربما تبدو مهمة كذلك في إطار إعادة الحرارة في خطوط الاتصال بين
بغداد والرياض التي لا تخفي عدم ارتياحها عن الوضع السياسي في العراق.
فالتغير في التحالفات داخل المشهد السياسي العراقي ربما يرافقه تغير في
خريطة التحالفات الإقليمية. فالزيارة التي يقوم بها المالكي إلى عمان
تأتي في ظل تغير بدا في الموقف العربي نحو العراق، فهناك ثلاثة سفراء عرب
في طريقتهم للتسمية أو تم انتخابهم، ولم يعلن عن ذلك رسميا من بينهم سفير
أردني في العراق.

الأمر الآخر هو مسألة اللاجئين العراقيين الموجودين في عمان ومسؤولية
الحكومة العراقية عنهم. كما أنّ التوافق بين بغداد وعمان حول مسألة فيزا
الدخول للعراقيين قد خفف العبء على الأردن، لكن يبدو انه هناك الكثير من
الخطوات ينظر الجانبين للعمل معا على حلها، الأمر الآخر بالنسبة للأردن
هو ربما مناقشة العلاقات الاقتصادية بما في ذلك الحصول على النفط العراقي
لا سيما مع تزايد الإنتاج النفطي العراقي في الفترة القليلة الماضية..
ومن تعليقات الكتاب يقول صالح القلاب في الراي ان على العرب كلهم وليس
فقط الذين يحاولون الاختباء وراء أصابعهم ان يدركوا ان مستقبل الشرق
الأوسط والمنطقة العربية القريب والبعيد يتقرر الآن في العراق ولذلك فإن
حضورهم الفاعل في بغداد أكثر من ضروري وأكثر من هام فالغياب عن المسرح
الذي ترسم فيه الخارطة الجديدة لهذه المنطقة هو غياب عن المستقبل وستكون
نتائجه عبئاً كبيراً على الأجيال المقبلة وأكبر مَثَلٍ على هذا هو
اتفاقيات سايكس ؟ بيكو التي ترتبت عليها خرائط ما بعد الحرب العالمية
الأولى.

وبعيدا عن السياسة تنشر العرب اليوم ان المنتخب العراقي لكرة القدم وصل
الى الصين الاحد الماضي بعد ان تغلب على نظيره الاسترالي في دبي 1-0 ضمن
تصفيات كاس العالم 2010 منعشا اماله في التأهل الى المرحلة الرابعة.
وتنقل عن المدرب عدنان حمد جئنا الى تيانجين, وهدفنا هو النصر, حصد ثلاث
نقاط فقط سيمكننا من الاستمرار في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل.
وتابع: منتخب الصين فريقا جديرا بالاحترام, كما انه يطمح للفوز وتعزيز
موقفه للابقاء على اماله. لهذا لا بد أن تكون هذه المباراة صعبة جدا.

على صلة

XS
SM
MD
LG