روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الأحد 8 حزيران


حازم مبيضين – عمان


تنقل صحيفة الدستور عن مصادر رسمية ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
سيصل إلى الأردن الأسبوع المقبل ، بناء على دعوة من رئيس الوزراء نادر
الذهبي. ليتم بحث العديد من الملفات التي تهم البلدين ، والتي يعد
التعاون الاقتصادي والتجاري أبرز محاورها فضلاً عن دعم العملية السلمية
في العراق ، إلى جانب ملف تزويد المملكة بالنفط العراقي عبر دراسة عدة
خيارات لتأمين وصوله للمملكة بعيداً عن الصهاريج الناقلة للنفط عبر شبكة
الطرق البرية ، واشارت المصادر إلى أن الجانبين سيبحثان مسألة زيادة
الكميات الموردة للأردن عبر انشاء أنابيب نفطية تضمن وصولها للمملكة ،
ودراسة الكلف المالية التي يتطلبها انشاء مثل هذه الأنابيب والجانب الذي
سيتحمل كلفة انشائها.


وتقول صحيفة الراي ان تقرير المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أعلن أنها
تواجه صعوبة في الاستمرار في مساعدة الأعداد المتزايدة من اللاجئين
العراقيين المقيمين في الاردن، خصوصا وسط ارتفاع أسعار الطاقة والأغذية ،
وبين التقرير أن المفوضية تقدم طرودا غذائية لحوالي (20) ألف عراقي في
الشهر، وأصبحت الوكالة تقلص من محتوى الطرد بسبب ارتفاع الأسعار، وهذا
أنتقص من القيمة الغذائية لها، مشيرا إلى أن مزيدا من ارتفاع الأسعار
يعني المزيد من التخفيضات على مستوى السعرات الحرارية.


وتقول الغد ان نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أعرب عن شكره وتقديره
للملك عبد الله، للاستجابة السريعة للطلبات التي تقدم بها لجهة تسمية
سفير أردني في العراق وتسهيل دخول العراقيين للمملكة، فضلا عن استثناء
حملة (جوازات الخدمة) و(العابرين ترانزيت) من شرط الفيزا المسبقة.
وأضاف انه كان لهذه الإجراءات صدى طيب لدى عموم الشعب العراقي، وهو سيؤدي
بالتأكيد الى نمو وتطور العلاقات الثنائية بين العراق والأردن في شتى
المجالات.
وتنشر الغد تقريرا عن شارع الرشيد، الذي بدأت ورش التجديد بالدوران أخيرا
فيه وهي قد تعيد إحياء هذا الشارع وطرازه البغدادي القديم حيث كان مقر
وزارة الدفاع في المدخل الشمالي، وضم الشارع مقاهي بغداد الشهيرة مثل
البرلمان، الزهاوي، الشاهبندر، البلدية الذي غنت فيه أم كلثوم عام 1936.

ومن تعليقات الكتاب تقول رنا الصباغ في العرب اليوم ان الخطاب الرسمي
الاردني ما يزال يرى في العراق عمقا استراتيجيا ورافعة اقتصادية ملّحة.
ويرغب الأردن في تمتين العلاقات مع ثالث أكبر شركائه التجاريين وإقناعه
بمد الجسور مع محيطه العربي. والاردن يرغب بضمانات من أن توقيع المعاهدة
الاستراتيجية مع أميركا لن يكون على حساب دول الجوار.

على صلة

XS
SM
MD
LG