روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم السبت 7 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

تواصل صحف القاهرة اهتمامها بالاتفاقية الأمنية بين العراق، والولايات المتحدة الأميركية، حديث صحف القاهرة اليوم عن ضغوط تمارسها الولايات المتحدة على العراق للقبول بالاتفاقية، ومن بينها ما تنقله الأهرام شبه الرسمية عن الإندبندنت التي كشفت عن أن الولايات المتحدة تحتجز‏50‏ مليار دولار من الأموال العراقية في بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي بنيويورك لمساومة بغداد عليها‏,‏ حيث أوصت الأمم المتحدة بإيداع عوائد صادرات البترول في صندوق تنمية العراق بالبنك الفيدرالي الأمريكي‏.‏ ويهدد الجانب الأمريكي بأنه في حالة انقضاء مهلة صلاحية عمل القوت الأمريكية في العراق التي منحتها إياها الأمم المتحدة دون توقيع اتفاق يحل محلها بين واشنطن وبغداد‏,‏ فإن الأموال العراقية ستفقد الحصانة الرئاسية الأمريكية من تطبيق هذه الأحكام وتخسر‏20‏ مليارا على الفور تشكل‏40%‏ من إجمالي احتياط النقد الأجنبي العراقي‏، حسبما جاء في نص تقرير للصحيفة المصرية، وتتحدث الصحيفة المصرية عن ما وصفته بورقة ضغط أخري تستخدمها أمريكا‏,‏ وهي القيود التي لا تزال مفروضة على العراق من جراء حقبة العقوبات التي تلت محاولة غزو الكويت في بداية التسعينيات‏. وعلى صعيد آخر تهتم صحف القاهرة بما وصفته بالكتاب المثير للجدل، والمعنون 'ما الذي حدث داخل البيت الأبيض في عهد بوش وثقافة الخداع'، لسكون ماكليلان المتحدث السابق باسم البيت الأبيض، وتقول الأخبار إن الكتاب احتل قمة المبيعات على موقع أمازون ويتهم ماكليلان بوش صراحة باستخدام حملة تضليل إعلامية للترويج لحرب العراق معتبرا أن قرار الحرب كان خطأ استراتيجيا، لكن الصحيفة المصرية تنقل في الوقت نفسه عن آري فليتشر أول متحدث باسم الرئيس بوش انه كان على ماكليلان التخلي عن منصبه في الوقت الذي أدرك فيه تعارض ما تقوم به الإدارة الأمريكية مع معتقداته السياسية كما جاء في كتابه أو على الأقل كان عليه عدم نشر الكتاب قبل انتهاء فترة رئاسة بوش، وفي المقابل نقلت عن جوي لوكهارت المتحدث باسم الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون عن قلقها من أن يتسبب كتاب ماكليلان في قلة ثقة الرؤساء القادمين في المتحدثين باسمهم إلا أنها عادت لتؤكد أن ماكليلان كان على حق في الموازنة بين ولائه للرئيس بوش وولائه في حق المجتمع في معرفة حقيقة ما حدث خلال فترة رئاسة بوش وبخاصة قبل انتخاب رئيس جديد.

على صلة

XS
SM
MD
LG