روابط للدخول

المالكي في زيارة مكاشفة لايران


فارس عمر ونبيل الحيدري

ـ زيارة المالكي لايران زيارة مكاشفة
ـ تجربة العراقيين مع الوجود الأجنبي لن تسمح بانتقاص سيادتهم
ـ لقاء اللجنة الاولمبية المؤقتة مع المسؤولين الدوليين ولقاء المنتخب مع استراليا

توجه رئيس الوزراء نوري المالكي الى طهران يوم السبت في زيارة لايران هي الثانية منذ زيارته الاولى في آب الماضي. ويرافق المالكي وفد وصفه الناطق باسم الحكومة علي الدباغ بأنه "سياسي أمني".
ونقلت وكالة رويترز عن الدباغ ان محادثات الوفد العراقي في طهران ستتناول ، من بين قضايا اخرى، موضوع الأدلة التي تثبت تدخل ايران في العراق. وزير الخارجية هوشيار زيباري من جهته توقع في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان تكون هواجس العراق موضع بحث مع الجانب الايراني
((....))
وزير الخارجية هوشيار زيباري أكد ان أمن العراق هو في مصلحة ايران داعيا الجمهورية الاسلامية الى ان تشفع اقوالها عن دعم العملية السياسية في العراق بأفعال ملموسة
((....))
اذاعة العراق الحر التقت المحلل السياسي باسم الشيخ الذي لفت الى ان لدى وزير الدفاع العراقي عبد القادر محمد جاسم العبيدي أدلة مدعومة بالوثاق على ما سماه "ملف التدخلات الايرانية"
((....))
المحلل السياسي باسم الشيخ اعرب عن اقتناعه بأن زيارة المالكي لايران قد تكون فاتحة مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين منطلقها المصارحة وكشف الاوراق
((....))
ما من لقاء عراقي ايراني يكتمل من دون بحث الوجود الاميركي في العراق الذي أكد مرارا انه لا يريد ان يصبح ساحة لتصفية حسابات بين قوى متصارعة. وفي هذا الشأن قال المحلل باسم الشيخ ان الوجود الاميركي شأن عراقي وان المؤسسات الشرعية العراقية هي صاحب الكلمة في تنظيمه
((....))
زيارة المالكي لايران تأتي بعد شهرين على زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في اوائل آذار الماضي ليكون اول رئيس دولة اسلامية يزور العراق منذ عام 2003. واعتبر احمدي نجاد ان زيارته تدشن صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين.

** *** **

تثير المفاوضات الجارية بين العراق والولايات المتحدة لتوقيع اتفاقية طويلة الأمد جدلا واسعا في الاوساط السياسية والشعبية على السواء. والهاجس الذي يتمحور حوله الجدل هو الوجود العسكري الاميركي في العراق. وما رشح عن سير المحادثات حتى الآن يشير الى ان المفاوض العراقي يخوض غمار هذه المحادثات وهو يُدرك تماما ما تتسم به قضية الوجود العسكري من حساسية شديدة لدى العراقيين. وهذا ما أكده وزير الخارجية هوشيار زيباري عندما تحدث لاذاعة العراق الحر عن موعد انجاز المفاوضات واصفا الوجود العسكري الاميركي بأنه من الاشكالات القائمة على الطريق
((....))
ستيفن سايمون خبير في شؤون الشرق الأوسط ومستشار سابق لمجلس الأمن القومي الاميركي ومحلل في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن. وقد أوضح في حديث للاذاعة ان لحساسية العراقيين إزاء الوجود العسكري الاجنبي جذورا تمتد في تاريخهم الحديث
((....))
"ثمة تاريخ يمارس تأثيره هنا. فالعراقيون بسبب تجربتهم مع البريطانيين الذين احتلوا العراق في السابق ، لديهم حساسية شديدة إزاء وقوعهم تحت الهيمنة الأجنبية. ولا شك في انهم ينظرون الى بلدهم على انه نال استقلاله التام من السيطرة الأجنبية بعد عام 1958. وطريقة الولايات المتحدة في السعي الى عقد اتفاقية يعتقد كثيرون ان الغرض منها هو تمهيد الطريق لوجود عسكري مديد ، تذكِّر العراقيين على نحو مرير بتجربتهم مع البريطانيين".
من القضايا التي ضربت وترا حساسا عند العراقيين ما تردد من ان المفاوض الاميركي يريد ان يُدرِج في الاتفاقية بنودا تجيز للقوات الاميركية اعتقال العراقي وتمنح الجندي الاميركي حصانة ضد مثل هذا الاعتقال إذا أقدمت عليه السلطات العراقية. وعن هذه النقاط المثيرة للجدل قال الخبير الاميركي ستيفن سايمون
((....))
"أنظر ، أنا أجد صعوبة في تصور ان يقبل العراقيون بذلك. فلو اعتدى اميركي على عراقية وقالت الولايات المتحدة انها ستتولى حل المشكلة وان هذا ليس شأن العراقيين فان هذا سيُلهب مشاعر العراقيين ويثير سخطَهم. واعتقد ان السلطات العراقية التي تتفاوض حول الاتفاقية تُدرك هذه المطبات. والاتفاقيات الخاصة بالوجود العسكري طويل الأمد هي نموذج مستعار من بريطانيا واعتقد انه سيؤجج المعارضة بين كثير من العراقيين".
تجري المفاوضات بين العراق والولايات المتحدة حول اتفاقيتين واحدة تغطي مجالات مختلفة للتعاون الثنائي والأخرى قانونية تنظم وضع القوات الاميركية في العراق.

** *** **

اعلنت اللجنة الاولمبية الدولية استعدادها للقاء مسؤولين عراقيين بهدف التوصل الى حل للخلاف بين اللجنة والحكومة العراقية.
وكانت اللجنة الاولمبية الدولية علقت عضوية العراق يوم الاربعاء الماضي بسبب ما اعتبرته تدخلا سياسيا في الرياضة العراقية.
العراق من جهته ابدى أسفه لقرار تعليق عضويته ولكنه اعلن انه متشجع بالدعوة التي تلقاها لبحث القضية مع مسؤولي اللجنة الاولمبية الدولية. واعرب الجانب العراقي عن ثقته بالغاء قرار تعليق عضويته عندما تستمع اللجنة الاولمبية الدولية الى الأسباب من الوفد العراقي. وكان وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر أوضح في حديث لاذاعة العراق الحر الاسباب التي أدت الى حل اللجنة الاولمبية الوطنية
((....))
المتحدثة باسم اللجنة الاولمبية الدولية جيزيل ديفيز قالت ان الخطوة التالية هي اللقاء مع العراقيين. واعلن العراق من جهته انه أعد حججا سماها مقنعة لتقديمها في هذا اللقاء وهو بانتظار ان تحدد اللجنة الاولمبية الدولية موعده ، كما قال مستشار رئيس الوزراء وممثل اللجنة الاولمبية العراقية المؤقتة بسام الحسيني في حديث لاذاعة العراق الحر
((....))
واعربت المتحدثة باسم اللجنة الاولمبية الدولية جيزيل ديفيز عن الأمل بالتوصل الى حل مشيرة الى ان دورة الالعاب الاولمبية على الابواب. ولكن ممثل اللجنة الاولمبية المؤقتة بسام الحسيني أكد ان العراق لن يُحرَم من المشاركة في اولمبياد بكين
((....))
تأتي هذه التطورات قبل ساعات من مباراة الاياب المصيرية لمنتخبنا الوطني مع استراليا مساء السبت في الامارات. وأكد مسؤول العلاقات العامة في اللجنة الاولمبية المؤقتة انتفاض قنبر ان معنويات المنتخب العراقي عالية مشيدا بكفاءة المدرب الكابتن عدنان حمد
((....))
وتضم مجموعة العراق لتصفيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا قطر والصين الى جانب استراليا ، ويتفق المعلقون على انها اصعب المجموعات الاسيوية.

على صلة

XS
SM
MD
LG