روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الجمعة 6 حزيرات


أحمد رجب – القاهرة

ما تزال الاتفاقية العراقية الأميركية محل اهتمام الصحف المصرية، وقالت الأهرام شبه الرسمية إن أغلبية من نواب البرلمان العراقي أعلنت في رسالة إلى الكونجرس الأمريكي عن رفضهم إبرام المعاهدة طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة إلا بشرط أن يتضمن الاتفاق انسحاب القوات الأمريكية من العراق خلال فترة زمنية محددة‏، وجاء في الرسالة أن أغلبية النواب العراقيين يرفضون بشدة أي اتفاق عسكري أمني أو اقتصادي أو تجاري أو زراعي أو استثماري أو سياسي مع الولايات المتحدة لا يكون مرتبطا بآليات واضحة تلزم قوات الاحتلال العسكرية الأمريكية بالانسحاب الكامل من العراق‏.‏ أما المصري اليوم فقد نقلت عن الإندبندنت البريطانية كشفها عن بعض التفاصيل التي تم تسريبها حول مفاوضات سرية في العراق من المتوقع أن تسفر عن تفاعلات سياسية عميقة داخل العراق‏,‏ وقالت الصحيفة إنه بموجب تلك الاتفاقية العراقية الأمريكية من الممكن أن يستمر البقاء العسكري الأمريكي في العراق الى مالا نهاية وذلك بصرف النظر عن نتائج الانتخابات الأمريكية القادمة في نوفمبر المقبل‏.‏ وتشير من جهتها الأهرام المسائي إلى أنه بالرغم من الرفض العراقي على مستوى الأطياف السياسية الوطنية لهذه الاتفاقية غير أن هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقية حذر من أن جميع الانجازات الأمنية التي تحققت خلال الأشهر الماضية قد تكون عرضة للخطر إذا أخفق العراق في التوصل الى اتفاق مع الولايات المتحدة حول وجود أمريكي طويل الأمد‏.‏ ونقلت الصحيفة المصرية عن زيباري قوله لهيئة الإذاعة البريطانية إن هناك حاجة للوجود الأمريكي بسبب التهديدات المستمرة من الإرهابيين والمتمردين‏,‏ ونفي وزير الخارجية العراقية أن تكون المفاوضات مع الأمريكيين قد وصلت الى طريق مسدود‏,‏ إلا انه أقر بوجود خلافات حول قضايا تمس سيادة العراق‏,‏ وأعرب عن تفاؤله بإمكانية انجاز الاتفاق بحلول شهر يوليو المقبل‏.‏ ونطالع من الجمهورية ما تنقله عن وسائل إعلام عالمية تشير إلى أن الاتفاقية تهدد أيضا بإثارة أزمة سياسية داخل الولايات المتحدة فالرئيس بوش يريد انجازها بحلول نهاية الشهر القادم حتى يتسنى له الإعلان عن نصر عسكري وحتى يعلن أن قراره غزو العراق عام 2003 له ما يبرره وله أسبابه. على حد تعبير الصحيفة المصرية التي تتوقع أن تثير الاتفاقية ما وصفته بزلزال سياسي في العراق، والشرق الأوسط، والولايات المتحدة الأميركية أيضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG