روابط للدخول

تباين آراء سياسيين عراقيين حول إخراج العراق من البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة


فرقد الطيب – بغداد

تباينت آراء سياسيين عراقيين حول إخراج العراق من البند السابع من ميثاق الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يضع العراق تحت الوصاية الدولية بموجب القرار الدولي رقم 661 لعام 1990, فيما يرى البعض أن توقيع الاتفاقية الاستراتيجية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة الأمريكية والعراق هي السبيل الوحيد لإخراج العراق من طائلة هذا البند وعودة السيادة الكاملة للعراق. فرقد الطيب مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد أعد الاستطلاع التالي لآراء بعض السياسيين والبرلمانيين هذا أولا النائب عز الدين الدولة يجد بأن الوقت قد حان لإخراج العراق من وصاية الأمم المتحدة وإلغاء البند السابع.

التقرير حول البند السابع والجدل الدائر حوله داخل اروقة البرلمان العراقي بين الكتل السياسية.
فيه القاء مع عدد من النواب يرى النائب عز الدين الدولة ان الوقت قد حال لاخراج العراق من البند السابع فيما يرى نائب اخر انه لم يحن الوقت لاخراج العراق من الوصايا الدولة فيما يرى نائب ثاث وهو حسن السنيد ان العراق لايخرج من البند السابع الا بتوقيع اتفاقية مع اميركا فيما فضل النائب الفلوجي النبد السابع على الاتفاية مع اميركا .

على صلة

XS
SM
MD
LG