روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الخميس 5 حزيران


محمد قادر

لاتزال الصحف البغدادية تكتب عن الاتفاقية العراقية الامريكية والسجالات التي تدور حولها.

فتقول جريدة الصباح الشبه رسمية في عددها ليوم الخميس.. إن تحركات زعيم أكبر الكتل النيابية - وهنا الاشارة الى السيد عبد العزيز الحكيم-، جاءت لكسب دعم المرجعية في النجف ازاء الاتفاقية مع الولايات المتحدة، بالتوازي مع حملة منظمة وشيكة لتحرك دبلوماسي على المستويين الاقليمي والدولي لانضاج بنود الاتفاقية من جهة، وشرح أبعادها خاصة لدول الجوار التي أبدت مخاوفها من تلك الاتفاقية، من جهة ثانية.
وتتابع الصحيفة بان قضية الاتفاقية هذه اثارت ردود فعل متطابقة من الكتل السياسية، اذ أجمعت معظم هذه الاطراف على أن السيادة الوطنية خط احمر. فيما ربط النائب عن كتلة الائتلاف هادي العامري، في حديثه لـ(الصباح)، ربط تحقيق تطور في نتائج المفاوضات واستئنافها بعودة الوفد الحكومي المفاوض من زيارته إلى عدد من الدول الاجنبية كاليابان وكوريا الجنوبية للاطلاع عن كثب على التجارب المماثلة لهذه الدول. وبالطبع كما ورد في جريدة الصباح

صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية سلطت الضوء على ردود الفعل التي لاقتها تصريحات رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجرفان بارزاني بشان القبول بالمشاركة في ادارة كركوك، مشيرة الصحيفة الى انها تبعث التفاؤل في المحافظة وتفتح الطريق أمام تعايش سلمي لمكوناتها.
ونشرت الصحيفة ان محللين عدوا هذه التصريحات اول اعلان لتغيير الاكراد موقفهم من القضية، فيما رحبت شخصيات عربية ونواب تركمان بالتصريحات وعدوها خطوة في الاتجاه الصحيح.

اما العلاقات الكوردية – الفرنسية كانت محور المقالة الافتتاحية لصحيفة التآخي الناطقة باسم الحزب الدسمقراطي الكوردستاني، ليعتبر الكاتب ان القنصلية الفرنسية التي افتتحت مؤخراً في اقليم كوردستان لم تكن مفاجأة بقدر ماكانت تعكس نمواً ايجابياً في صميم هذه العلاقات.
ويقول رئيس التحرير .. إن حديث وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في كوردستان ينم عن استقراء واقعي لماضي نضالات الكورد واستشراف للمستقبل على اساس مد العلاقات الايجابية بين كوردستان والمجتمع الدولي. ثم ان تأكيد وزير الخارجية الفرنسي على ان الحكومة الفرنسية تنوي بناء علاقات طيبة مع اقليم كوردستان والعراق دليل على متانة الموقف الكوردستاني ونجاح تجربته ومشروعية وانسانية هذه التجرية ضمن عراق ديمقراطي تعددي فدرالي.
والكلام لرئيس تحرير صحيفة التآخي

على صلة

XS
SM
MD
LG