روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 3 حزيران


محمد قادر

اهتمت صحف يوم الثلاثاء الصادرة في بغداد بالحديث عن مفاوضات جبهة التوافق بهدف عودتهم إلى الحكومة.

إذ تنقل صحيفة المدى المستقلة عن النائب عباس البياتي من الائتلاف العراقي الموحد أن الاستقرار الذي تشهده العملية السياسية أدى إلى تحقيق مكاسب متعددة ستؤدي حتما إلى عودة وزراء جبهة التوافق إلى الحكومة، بحسب تعبيره لصحيفة المدى.

أما الزمان بطبعتها البغدادية فوصفت حقيبة الاتصالات في عنوانها الرئيس بأنها تجسّر العلاقة بين الحكومة والتوافق، لتشير إلى بروز مؤشرات جديدة على تقارب بين الحكومة وجبهة التوافق في إثر موافقة رئيس الوزراء على منح الجبهة حقيبة الاتصالات تعويضاً لها عن حقيبة التخطيط.

و في الشأن السياسي أيضاً نشرت الزمان أن ثلاث كتل تستعد لإعلان جبهة موحدة فيما بينها، فقد أبلغ النائب عن القائمة العراقية أسامة النجيفي الصحيفة في اتصال هاتفي أن "الجبهة العراقية الوطنية التي تضم في عضويتها شخصيات سياسية مختلفة ستعلـَن خلال الأسابيع المقبلة".

وننتقل إلى صحيفة المشرق المستقلة لتعرض انتقاد الرئيس العراقي والسكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، انتقاده الذي وجهه لوسائل الإعلام الكردية لعدم اهتمامها بالقضايا العراقية بالشكل المطلوب. وتتابع الصحيفة بأن طالباني في كلمة ألقاها في مراسيم افتتاح فضائية (شعب كردستان) التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، حمّل على وسائل الإعلام الكردية "لعدم اهتمامها بالشؤون العراقية بشكل مطلوب وعدم تغطيتها التطورات الأمنية والسياسية التي تشهدها الساحة العراقية مع أن كردستان مرتبطة بالعراق"، بحسب تعبير طالباني وكما ورد في صحيفة المشرق.

وعود وزارة الكهرباء - من جهة أخرى - تناقلتها صحف يوم الثلاثاء لنقرأ في الصباح الجديد أن وزير الكهرباء يشير إلى أن الكهرباء ستصبح "شبه مستقرة" في العراق لكن خلال ثلاث سنوات.

** *** **

ونتحول إلى الاتحاد الصحيفة الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني، وعن ملف الاتفاقية العراقية الأمريكية يقول عبد الهادي مهدي في زاوية (قلم اليوم) إن جهات كثيرة تحاول تعبئة الشارع العراقي لرفض الاتفاقية، "وذلك بشعارات أو تلميحات هنا وهناك. والتساؤل الذي يفرض نفسه الآن مفاده: ألا يحق للرأي العام أو الشارع العراقي الاطلاع على كامل بنود الاتفاقية ومن ثم مطالبته باتخاذ موقف تجاهها؟"، علی حد تعبير عبد الهادي مهدي في صحيفة الاتحاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG