روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة البريطانية


أياد الکيلاني

ضمن جولتنا اليوم على الشأن العراقي في الصحافة البريطانية نتوقف أولا عند مقال للكاتب Robert Fisk في الـIndependent يعتبر فيه أن طالما بقي الظلم قائما في الشرق الأوسط، سيكون في إمكان تنظيم القاعدة تحقيق النصر المنشود، وطالما احتفظت القوات الغربية في الشرق الأوسط بنحو 22 ضعفا لعدد قواتها إبان الحروب الصليبية سيبقى الغرب في حالة حرب مع المسلمين، كما ينبه إلى أن ما يصفه بالجحيم/الكارثة بات اليوم يعم باكستان وأفغانستان والعراق وغزة وحتى لبنان.
صحيح – والقول للكاتب – أننا اكتسبنا بعض الوقت في العراق من خلال دفع النقود إلى نحو نصف المتمردين كي يقتلوا أقربائهم في القاعدة، وصحيح أننا مستمرون في مساندة النظام السعودي القمعي، ولكن ذلك لا يعني أنه قد تم دحر القاعدة. ويمضي Fisk موضحا بأن السبب يعود إلى كون القاعدة نمطا فكريا وليس جيشا نظاميا، فهي تتغذى على الألم والخوف والقسوة التي يمارسها الغرب الذي طالما ظلت قدراته العسكرية تهيمن على العالم الإسلامي وطالما ظل يساند الأنظمة الاستبدادية، سيبقى تنظيم القاعدة قائما.
ويخلص الكاتب إلى أن بقاء الستار الحديدي الجديد الذي مده الغرب عبر الشرق الأوسط سيعني بقاء الغرب في حالة حرب مع القاعدة.

** *** **

صحيفة الـTimes تروي في تقرير لها أن نيران القنص والتفجيرات وأيام حضر التجول لم تثن العداءة العراقية _دانا عبد الرزاق عن عزيمتها على المشاركة في الألعاب الأولمبية التي ستقام في بكين في آب المقبل، ولكن عقبة جديدة تهدد بحرمانها من حلمها، متمثلة في كون العراق مهدد بالحرمان من المشاركة في هذه الألعاب نتيجة قيام الحكومة العراقية بتجميد الهيئة الإدارية للجنة الأولمبية.
وينسب التقرير إلى مصادر عراقية توضيحها بأن بغداد اتخذت قرارها نتيجة فشل اللجنة العراقية في تنظيم انتخاباتها، واحتمال تورط بعض أعضاء اللجنة في عمليات فساد إداري.
وينقل التقرير عن المتحدثة باسم اللجنة الدولية Emmanuelle Moreau وصفها لإجراء الحكومة العراقية بأنه تدخل خطير في الشأن الرياضي، كما ينقل عن مسئول عراقي تأكيده بأن القرار كان صائبا.

على صلة

XS
SM
MD
LG