روابط للدخول

قلوب العراقيين مع منتخبهم الوطني في استراليا


فارس عمر

ـ العراق واليوم العالمي لمكافحة التدخين
ـ قلوب العراقيين مع منتخبهم الوطني في استراليا

مَنْ منا يحتاج الى محاضرة تشرح له مضار التدخين. والمفارقة ان المدخن أول من يعترف بهذه الأضرار. ومع ذلك يبقى أسير هذه العادة القاتلة ويبقى المجتمع الدولي مصرا على انقاذه منها.
بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين في الحادي والثلاثين من أيار اصدرت منظمة الصحة العالمية بيانا دعت فيه حكومات العالم الى اتخاذ اجراءات هدفها الحد من التدخين. وأعادت منظمة الصحة التذكير مرة اخرى بأن التدخين هو ثاني أكبر سبب للوفاة في العالم وانه مسؤول حاليا عن موت عشرة في المئة من البالغين في العالم.
شعار منظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين هذا العام هو تحرير الشباب من براثن التدخين. واشارت المنظمة الى ان شباب العالم البالغ عددهم مليار وثمنمئة مليون شاب وشابة يحتاجون الى حماية من خطر التدخين. وحثت منظمة الصحة العالمية حكومات الدول على توفير الحماية للشباب بحظر جميع اشكال الاعلان عن التبغ والترويج له ورعايته.
استجابة لدعوة منظمة الصحة العالمية قررت بريطانيا ، على سبيل المثال لا الحصر ، منع مكائن بيع السجائر ومنع العلامات التجارية والتصاميم وغيرها من التزويقات التي تستدرج الشباب الى التدخين. وكانت دول عديدة منعت التدخين في الاماكن العامة.
منظمة الصحة العالمية لفتت الى ان العالمي النامي حيث يعيش أكثر من ثمانين في المئة من شباب العالم يأتي في مقدمة المناطق التي تستهدفها شركات التبغ بحملات اعلانية وترويجية شرسة. ويصح هذا على العراق حيث ما زالت القناة التلفزيونية العامة تبث اعلانات تروج التبغ.
اذاعة العراق الحر التقت المسؤول الاعلامي لوزارة البيئة مصطفى حميد مجيد الذي لاحظ ان الترويج لمنتجات التبغ في قناة شبه رسمية يتعارض مع رسالتها التربوية ومهمتها في خدمة المصلحة العامة
((....))
وأوضح مسؤول اعلام وزارة البيئة مصطفى حميد مجيد في حديثه لاذاعة العراق الحر ان جهود وزارته في هذه المجال تتركز على الاضرار البيئية للتدخين من خلال النشاطات التوعوية اساسا
((....))
اشارة المسؤول الاعلامي لوزارة البيئة الى غياب الاطار القانوني لمكافحة التدخين احالتنا على عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب نوال مجيد حميد التي اتفقت هي الأخرى على دور التشريع في مكافحة آفة التدخين معترفة بأن لدى لجنة الصحة والبيئة مشاغل اخرى
((....))
مع كل التقدير لمشاغل السياسيين وتفهم هموم العراقيين التي تجعل اللوذ بالتدخين عادة يصعب الاقلاع عنها ، لا بد من التأكيد مجددا في اليوم العالمي لمكافحة التدخين ان التدخين يزيد خطر الاصابة بسرطان الرئة وامراض القلب وارتفاع الضغط وسرطان الفم وسرطان المثانة وللسيدة المدخنة يضاف سرطان الرحم وتجاعيد الوجه وللحامل انخفاض وزن الرضيع ونقص هورمون الاستروجين ولاطفال المدخنين خطر موت الرضيع المفاجئ والتهابات الجهاز التنفسي وسرطان الرئة والتهابات الأذن.
ولعل في هذه المخاطر ما يحفز المدخنين على التفكير في الاقلاع رحمة بأطفالهم على أقل تقدير.

** *** **

يستعد المنتخب الوطني لخوض مباراة حاسمة ضد استراليا يوم الأحد ضمن تصفيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا. ويأتي لقاء العراق واستراليا في اعقاب مشكلة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" سببها قرار الحكومة العراقية حل اللجنة الاولمبية الوطنية. وكان "الفيفا" قرر منع المنتخب العراقي من المشاركة في البطولات الدولية ثم الغى قراره بعد تلقي رسالة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء تؤكد ان قرارها يقضي بحل المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية السابقة ولا يشمل الاتحاد العراقي لكرة القدم. وفي هذا الشأن نقلت وكالة فرانس برس عن رئيس الاتحاد حسين سعيد ان تحرك "الفيفا" لمنع التدخل السياسي في كرة القدم العراقية وجه رسالة قوية الى حكومة بغداد.
اذاعة العراق الحر التقت وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر الذي تحدث عن الخطوة التي فجرت الأزمة مع الفيفا
((....))
وأوضح وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر في حديثه لاذاعة العراق الحر الأسباب التي اعتبرتها الحكومة مبررا كافيا لقرارها تجميد نشاط المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية
((....))
ولكن وزير الشباب والرياضة أكد لاذاعة العراق الحر حرص الحكومة على استمرار الاتحادات الرياضية في نشاطها
((....))
واشار وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر الى الضمانات التي من شأنها ان تكفل ديمقراطية الانتخابات المقررة بعد اولمبياد بكين
((....))
رئيس الاتحاد المركزي لكرة القدم حسين سعيد قال في تصريح لوكالة فرانس برس ان احدا أوحى للحكومة بأنها تستطيع التدخل في الرياضة والتحكم بها.....ولكنها "الآن تعرف ما هي الأنظمة" ، بحسب تعبيره.
وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر شدد من جهته على ضرورة التمييز بين التدخل والاشراف
((....))
يجري هذا الأخذ والرد في وقت لم تبق امام المنتخب الوطني إلا ساعات على مباراته مع استراليا يوم الأحد. ولفت رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد الى تأثير المشكلة التي حدثت بين اللجنة الاولمبية السابقة والحكومة على معنويات الفريق العراقي قبل مجيئه الى استراليا.
اذاعة العراق الحر حملت مخاوف الجمهور العراقي على منتخبه من تداعيات ما حدث وآثاره السلبية على أداء الفريق الى وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر. ولكن الوزير أكد ان معنويات منتخبنا الوطني عالية وليس هناك ما يستدعي الخوف عليها
((....))
كما قال وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر في حديثه لاذاعة العراق الحر فان انظار العراقيين متجهة صوب استراليا ، وكما قال رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد فان لدى المنتخب اربع مباريات اخرى للتأهل الى نهائيات كأس العالم وان المنتخب سيركز على المباراة وليس على القضايا الادارية. وان غدا لناظره قريب.

على صلة

XS
SM
MD
LG