روابط للدخول

المالكي في مؤتمر العهد الدولي: المصالحة الوطنية قارب نجاة


فارس عمر ونبيل الحيدري

ـ العراق لا يريد صَدَقة من أحد
ـ قوت المواطن العراقي وازمة الغذاء العالمية
ـ انظار العراقيين ترنو الى منتخبهم الوطني في استراليا

عُقد في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم الخميس المؤتمر الثاني لدول العهد الدولي برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء نوري المالكي.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كلمة افتتح بها المؤتمر ان الشعب العراقي ما زال يواجه تحديات كبيرة معربا عن الأمل بالمستقبل
((....))
"ما زال الشعب العراقي يعاني من اعمال الارهاب والعنف الطائفي والجريمة. وكثيرون قاسوا بسبب التهجير وانتهاك حقوق الانسان ، لا سيما النساء والأقليات. وما زالت الخدمات الأساسية غائبة بمرارة. مع ذلك لو طُلب منا ان نستخدم كلمة واحدة لوصف الوضع اليوم فإني سأختار كلمة "الأمل"".
المالكي اكد في كلمته أهمية المصالحة والوحدة الوطنية
((....))
واعلن المالكي ان حكومته تعمل على زيادة صادرات النفط وتوزيع عائداته توزيعا عادلا
((....))
وكان العراق قدم تقريرا الى مؤتمر العهد الدولي توقع فيه ان تبلغ عائداته النفط سبعين مليار دولار واحتياطات العراق من القطع الأجنبي نحو اربعة وثلاثين مليار دولار هذا العام.
عن المفارقة بين معاناة العراقيين التي اشار اليها الأمين العام للأمم المتحدة والثروة النفطية التي نوه بها المالكي توجهت اذاعة العراق الحر الى الخبير الاقتصادي احمد الوزان الذي أوضح ان المفارقة تكمن في حقيقة ان السياسي القى بظلاله على الاقتصادي في مؤتمر ستوكهولم وان الاقتصاد العراقي يعاني من مواطن خلل هيكلية كبيرة رغم ثراء العراق بموارده الطبيعية
((....))
تحدثت في مؤتمر العهد الدولي وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التي اعلنت ان العراق لا يحتاج الى معونات مالية
((....))
"إن هذا ليس مؤتمر مانحين ، فالعراقيون لا يحتاجون الى كميات كبيرة من المال. ما يحتاجون اليه هو امدادات كبيرة من المساعدة التقنية والدعم في تنفيذ المشاريع ومعونة لبناء قوات شرطة كافية ونظام قضائي مكتمل وبناء القدرة على تنفيذ اهداف ميزانياتهم وصولا الى مستوى المحافظة والمستوى المحلي. الآن إذ يتحسن الوضع الأمني فان هذه هي الأشياء التي آمل بأن يكثف المجتمع الدولي جهوده فيها للمساعدة على بناء العراق ليكون دولة مقتدرة".
الخبير الاقتصادي احمد الوزان هو الآخر أكد ان العراق لا يريد صدقات من الآخرين لكنه شدد على ضرورة العمل وانتهاج سياسة حكيمة مع دول العالم والجوار بشكل خاص
((....))
وكان المؤتمر الأول لدول العهد الدولي عُقد قبل عام في منتجع شرم الشيخ المصري وتعهد فيه العراق بتنفيذ خطة خُمسية من الاصلاحات الاقتصادية والسياسية مقابل استمرار المجتمع الدولي في دعمه.

** *** **

حذرت الأمم المتحدة من ان العالم يواجه ازمة غذاء ذات آثار بالغة الخطورة على الأمن الدولي والنمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي.
وكيل وزارة الزراعة صبحي الجميلي من جهته قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان الزراعة العراقية تلبي حاليا اقل من ثلث احتياجات المواطن
((....))
أزمة الغذاء التي حذرت منها الأمم المتحدة مؤخرا والعجز الذي أقر به وكيل وزارة الزراعة عن تلبية الطلب على المواد الغذائية بالانتاج المحلي تعيش وطأتهما يوميا شرائح واسعة من العراقيين بات "التمن" خط دفاعها الأخير ، تتفنن في طبخه مع العدس تارة وتلوينه بالطماطم تارة اخرى ، كما تشير هذه المواطنة
((....))
تختفي الباقلاء ويغيب الحمص ويبقى الرز رفيقا يوميا لبطن العراقي كما يقول هذا المواطن
((....))
اما اللحم فصار ترفا يشكل سعره رادعا نوويا ، كما تؤكد هذه المواطنة
((....))
وفي بعض الحالات تؤدي الاسعار الى فقدان الذاكرة حين يتعلق الأمر باللحم
((....))
عزا خبراء اسباب الأزمة الغذائية في العالم الى تضافر جملة عوامل بينها سوء الأحوال المناخية ونمو سكان العالم والتوجه نحو استخدام المحاصيل الغذائية وقودا للسيارات.

** *** **

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" الغاء المنع الذي فرضه على مشاركة المنتخب العراقي في البطولات الدولية وبذلك تمكين المنتخب من خوض مباراته ضد المنتخب الاسترالي في مدينة برزبن Brisbane يوم الأحد المقبل.
وكان "الفيفا" قرر تجميد العراق يوم الثلاثاء الماضي بسبب ما قال انه تدخل من جانب الحكومة في ادارة النشاطات الرياضية وخاصة قرارها حل اللجنة الاولمبية الدولية. وأمهل الاتحاد الدولي لكرة القدم الحكومة العراقية حتى نهاية يوم الخميس للتراجع عن قرارها. ولكن "الفيفا" أصدر بيانا اعلن فيه انه تلقى رسالة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء تؤكد ان الاتحاد العراقي لكرة القدم ليس مشمولا بقرار الحكومة حل اللجنة الاولمبية وبذلك يعاد الى الاتحاد العراقي وضعه القانوني مع استمرار مسؤوليه في أداء مهماتهم.
الامانة العامة لمجلس الوزراء اشارت من جهتها الى ان "الفيفا" رفع المنع الذي فرضه على العراق بعد اجتماع عقده نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم احمد عباس مع ممثلين عن الاتحاد الدولي لكرة القدم في استراليا دام اربع ساعات. وان الحكومة العراقية بعثت برسالة الى "الفيفا" أكدت فيها ان الاتحاد العراقي لكرة القدم ليس مشمولا بقرارها حل اللجنة الاولمبية الوطنية وانه ما زال مستمرا في مزاولة أنشطته الداخلية والخارجية حتى موعد اجراء الانتخابات.
اذاعة العراق الحر التقت الناطق الرسمي باسم اللجنة الاولمبية المؤقتة جزائر السهلاني الذي أكد ان الجانب العراقي بُلغ رسميا بقرار رفع التجميد الذي فرضه الاتحاد الدولي لكرة القدم على مشاركة المنتخب العراق واصفا القرار بالمبادرة الجيدة
((....))
في غضون ذلك تردد ان "الفيفا" قرر المضي قدما بمباراة العراق واستراليا في اطار تصفيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا لاعتبارات مالية وادارية. وفي هذا السياق نُقل عن عضو لجنة الشباب والرياضة في البرلمان النائب وأحد لاعبي المنتخب العراقي سابقا احمد راضي ان الاستراليين باعوا حقوق نقل مباراة العراق واستراليا وان الغاءها يعني تحمل الاتحاد الاسترالي لكرة القدم اعباء مالية كبيرة وخسائر تُقدر بملايين الدولارات. ولكن الناطق باسم اللجنة الاولمبية المؤقتة جزائر السهلاني شدد على ان ما أقنع "الفيفا" بالعدول عن تجميد العراق هو رسالة الحكومة التي اوضحت ان قرارها يقضي بحل المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية السابقة ولا يشمل الاتحاد العراقي لكرة القدم بعكس ما قيل عن التزامات مالية تتعلق بحقوق نقل المبارة
((....))
من البديهيات المعروفة ان الرياضيين ايا يكن مضمار نشاطهم الرياضي يحتاجون الى التدريب والتحضير لما يخوضونه من سباقات ومباريات في اوضاع مادية مناسبة وأجواء نفسية مواتية. فهي شروط لازمة لتمكين الرياضيين من التركيز ذهنيا والاستعداد بدنيا للتحدي الذي يواجههم. لذا يحرص الاداريون والخبراء على تأمين أحسن الظروف الممكنة ليأتي أداء الرياضي بالمستوى الأمثل.
يا تُرى أين هذه المستلزمات من الملابسات التي سبقت مباراة العراق واستراليا بسبب قرار الحكومة وتداعياته على وضع اللاعبين العراقيين ومعنوياتهم؟ بهذا التساؤل توجهت اذاعة العراق الحر الى الناطق باسم اللجنة الاولمبية المؤقتة جزائر السهلاني الذي أشار الى ان المسؤولين حاولوا ابعاد اللاعبين العراقيين عن المؤثرات السلبية لما حدث
((....))
مساعد الأمين العام للاتحاد طارق احمد أعلن ان الاتصالات التي اجراها اقنعته بارتفاع معنويات الفريق العراقي
((....))
يوم الأحد المقبل سيعرف الجمهور الخبر اليقين. وايا تكن نتيجة المباراة فان لاعبي المنتخب العراقي سيخوضونها على ارض الخصم وفي ظروف ليست لصالحهم في كل الأحوال.

على صلة

XS
SM
MD
LG