روابط للدخول

توصيات لجنة مشتركة لمواجهة مخاطر الجفاف وقلة المياه


إذاعة العراق الحر – بغداد

توصلت اللجنة المشكلة من قبل وزارات الزراعة والموارد المائية والتجارة والتخطيط لمتابعة أزمة قلة الموارد المائية هذا العام، توصلت إلى جملة توصيات تتضمن: مناشدة السلطات التركية والإيرانية والسورية لإطلاق دفعة من المياه للتخفيف من آثار الأزمة، ومنح المتضررين من الجفاف قروضا ميسرة، وتشغيل السدود مركزيا لاسيما سدي دوكان ودربنديخان، والاستفادة القصوى من الخزين الحي لسد الموصل، ومخاطبة وزارتي النفط والكهرباء لتزويد المحروقات للمولدات، واستثناء محطات الري من القطع المبرمج. بالإضافة إلى ذلك أوصت اللجنة برفع التجاوزات على المياه في عموم العراق. مراسلة إذاعة العراق الحر نقلت آراء مسؤولي الوزارات المعنية حول الموضوع.

تهدد العراق حاليا أزمة شديدة تتمثل بالجفاف وقلة الموارد المائية، وهي ظاهرة يمر بها العراق كل أربع أو خمس سنوات. هذه الأزمة أثرت بشكل كبير في إنتاج المحاصيل الزراعية. ففي الخطة الزراعية لهذا العام تم تقليص المساحات المزروعة إلى نسب محددة نتيجة لقلة الأمطار والجفاف، حيث يقول مدير عام المديرية العامة لتشغيل وصيانة مشاريع الري في وزارة الموارد المائية المهندس علي هاشم إن الخطة تضمنت زراعة ما يقارب 70% من الأراضي عن العام الماضي:
(صوت علي هاشم)

ولمواجهة الأزمة شـُكلت لجنة من وزارات الزراعة والموارد المائية والتجارة والتخطيط، وقد عقدت هذه اللجنة اجتماعها الاثنين للوقوف على الإجراءات العملية المفترض اتخاذها للحد من الأزمة التي أثرت أيضا وبشكل مباشر على الثروة الحيوانية، حيث يؤكد وكيل وزارة التخطيط مهدي العلاق أن مربي المواشي سيلجأون إلى التخلص من عدد كبير من مواشيهم بسبب الجفاف، مشيرا إلى أن قلة الأمطار ظاهرة يمر بها العراق كل أربع سنوات، وبالتالي فإن مربي الحيوانات يعلمون بهذه المناخات ولديهم إجراءاتهم الخاصة بهم:
(صوت وكيل وزارة التخطيط مهدي العلاق)

ويرى المعنيون أن عدم دخول العراق في اتفاقيات دولية للمياه أدى لفقدان العراق الكثير من حقوقه:
(صوت مدير عام دائرة التخطيط الزراعي في وزارة التخطيط هشام قاسم)

كما أبدت وزارة التجارة استعدادها لدعم مربي الدواجن والمواشي بالأعلاف المدعومة:
(صوت مدير عام دائرة الحبوب في الوزارة مثنى جبار)

هذا وأعلنت اللجنة المشكلة جملة من التوصيات تتضمن مناشدة السلطات التركية والإيرانية والسورية لإطلاق دفعة من المياه للتخفيف من آثار الأزمة، ومنح المتضررين من الجفاف قروضا ميسرة، وأيضا تشغيل السدود مركزيا لاسيما سدي دوكان ودربنديخان، والاستفادة القصوى من الخزين الحي لسد الموصل، ومخاطبة وزارتي النفط والكهرباء لتزويد المحروقات للمولدات واستثناء محطات الري من القطع المبرمج. بالإضافة إلى ذلك أوصت اللجنة برفع التجاوزات على المياه في عموم العراق، وقد أكد وزير التخطيط علي بابان أن هذه التوصيات وغيرها سترفع إلى مجلس الوزارء بهدف تنفيذ ما جاء فيها:
(صوت وزير التخطيط علي بابان)

على صلة

XS
SM
MD
LG