روابط للدخول

عشرة ايام لتسليم الأسلحة المتوسطة والثقيلة في الموصل


فارس عمر

ـ عفو يمهل المسلحين عشرة ايام لتسليم اسلحتهم
ـ المهجرون داخل وطنهم ينتظرون حلولا أكثر من مؤقتة

أصدر رئيس الوزراء نوري المالكي عفوا عن المسلحين الذين بحوزتهم أسلحة ثقيلة ومتوسطة في الموصل مقابل تسليم اسلحتهم الى الأجهزة الأمنية ورؤساء العشائر لقاء ثمن. وتستمر فترة العفو عشرة ايام ابتداء من تاريخ صدور العفو في السادس عشر من أيار.
وكان المالكي وصل الى الموصل منذ ايام للاشراف على عملية باسم "أم الربيعين" تستهدف تنظيم "القاعدة" في المنطقة. كما وصل الى مدينة الموصل وفد من جبهة التوافق يضم نوابا عن محافظة نينوى.
واجتمع نواب التوافق مع المالكي ووزير الدفاع عبد القادر جاسم العبيدي وغيره من المسؤولين العسكريين.
عن السبب الذي دفع هذا الجمع من نواب جبهة التوافق للتوجه الى الموصل التقت اذاعة العراق الحر عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي الذي أشار الى انهم برلمانيون من محافظة نينوى قرروا ان يكونوا مع مواطني محافظتهم الذين من الطبيعي ان تنتابهم هواجس إزاء مثل هذه العمليات الأمنية الواسعة
((....))
وأوضح عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي ان مهمة نواب الجبهة في الموصل تتمثل في المتابعة وطمأنة اهالي نينوى ومراقبة التزام القوات التي تنفذ العملية بمبادئ القانون وحقوق الانسان
((....))
وكانت جبهة التوافق أيدت العملية الأمنية التي نفذتها القوات العراقية في محافظة البصرة باسم "صولة الفرسان" ثم العملية التي انطلقت منذ اواخر آذار الماضي ضد الجماعات الخارجة على القانون في مدينة الصدر. وأعلنت الآن تأييدها لعملية "ام الربيعين" في الموصل. وفي هذا الشأن قال عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان هذا يؤكد ان للجبهة موقفا ثابتا مع سيادة القانون ضد الميليشيات والجماعات المسلحة، وهي لا تكيل بمكيالين ، على حد تعبيره
((....))
وتأتي مواقف التأييد التي اعلنتها جبهة التوافق لاجراءات حكومة المالكي ضد الجماعات المسلحة والميليشيات في وقت تتواصل فيه الاتصالات والجهود تمهيدا لعودة جبهة التوافق الى الحكومة بعد مقاطعة مستمرة منذ آب الماضي. وتوقع النائب عبد الكريم السامرائي غلق هذا الملف في غضون ايام
((....))
لكن عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي لفت في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان المصالحة الوطنية رغم ما تحقق من تقدم على طريقها فانها تتطلب أكثر من عودة جبهة التوافق الى الحكومة مشددا على محنة المهجرين
((....))
وتشغل جبهة التوافق اربعة واربعين مقعدا في مجلس النواب وهي ثالث أكبر الكتل السياسية بعد الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني.

** *** **

تقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة عدد اللاجئين العراقيين في سوريا والاردن ولبنان بنحو مليوني لاجئ. ومن المتوقع ان تكلف برامج المفوضية لمساعدة اللاجئين والمهجرين العراقيين اكثر من ثمنمئة مليون دولار هذا العام. ولكن المفوضية حذرت من انها قد تخفض حجم مساعداته للعراقيين لأنها لم تتلق إلا ستين في المئة من الموارد المالية التي تحتاجها للاستمرار في مساعدة العراقيين حتى نهاية العام.
الأمم المتحدة تقدر ايضا ان عدد العراقيين المهرجين داخل وطنهم يبلغ زهاء مليونين ومئتي الف مهجر. ولكن وضع المهجرين في الداخل يزداد مأساوية لاضطرار الكثير منهم الى العيش في خيم على ارض ثمارها من الذهب الأسود. إذ بات من الممل القول ان العراق يعوم على بحيرة من النفط. ولكن المهجرين في الداخل لم يملوا من الأمل بمعالجة وضعهم المأساوي أو تخفيف معاناتهم على الأقل.
مجلس محافظة بغداد بادر الى توفير وحدات سكنية مؤقتة أو ما يُعرف بالكرفانات لتوفير مأوى افضل من الخيم.
وأكد رئيس لجنة المهجرين في مجلس محافظة بغداد مازن الشيحاني لاذاعة العراق الحر ان هذه الوحدات وزعت بالتساوي بين جانبي الكرخ والرصافة
((....))
ولكن شيحاني أقر بأن مشكلة المهجرين تحتاج الى أكثر بكثير مما قدمه ويقدمه مجلس محافظة بغداد
((....))
نائب رئيس لجنة المهجرين والمرحلين في مجلس النواب باسم جاسم الحسني من جهته انتقد موقف الحكومة من قضية المهجرين واصفا اياها بالكارثة الانسانية
((....))
وكانت مجموعة من اعضاء الكونغرس الاميركي من الجمهوريين والديمقراطيين ضمت صوتها الى نائب رئيس لجنة المهجرين في مجلس النواب بمناشدة الى رئيس الوزراء نوري المالكي تدعوه الى تخصيص مليار دولار من عائدات النفط لمساعدة المهجرين في وطنهم. في غضون ذلك اعلن نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي ان سبعين مليار دولار ستدخل خزينة الدولة هذا العام من صادرات العراق النفطية.

** *** **

اختتم المؤتمر الثاني للاعمال والاستثمار في العراق اعماله التي استمرت يومين في القاهرة باقبال الشركات الاجنبية على المشاريع التي دعا العراق الى تنفيذها فيما اتسمت استجابة الشركات العربية وخاصة المصرية بالفتور. مزيد من التفاصيل في التقرير التالي
((....))
نائب رئيس الجمهورية اعلن ان المؤتمر الثاني للاعمال والاستثمار في العراق حقق نجاحا كبيرا لم يكن متوقعا. واكد ان المؤتمر الثاني فاق في نجاحه المؤتمر الأول في دبي.

على صلة

XS
SM
MD
LG